تكنوضاد تكنولوجيا

الإنترنت | INTERNET


ما هي الإنترنت؟

الإنترنت هي شبكة عالمية تربط الأنظمة والشبكات الحاسوبية التي تشغلها الشركات والحكومات والجامعات وغيرها من المنظمات حول العالم مع بعضها البعض. ويتم ذلك عن طريق بنية تحتية تتألف من مجموعة هائلة من المعدات مثل الكابلات والحواسيب ومراكز البيانات والموجهات والخوادم والمكررات والأقمار الاصطناعية وأبراج الاتصالات اللاسلكية وغيرها. بالإضافة إلى عدد من بروتوكولات الشبكة التي تحدد القواعد التي يجب على الأجهزة اتباعها لإتمام مهام الاتصال والسماح للمعلومات الرقمية بالتنقل حول العالم.

رحلة تطور الإنترنت

بدأ تطوير الإنترنت كمشروع بحثي أكاديمي من قبل وكالة مشاريع البحوث المتطورة أربا (ARPA) الأميركية الحكومية وأطلق عليه حينها اسم أربانت (ARPANET). وكان الهدف من المشروع إنشاء شبكة تتيح لمستخدمي الحواسيب البحثية في جامعة ما إمكانية التخاطب من الحواسيب البحثية في الجامعات الأخرى.

أهم ما ميز أربانت التي بدأ تشغيلها عام 1969 استمرارها بالعمل حتى في حال خروج أجزاء منها عن الخدمة. ويعود الفضل في ذلك إلى إمكانية توجيه وإعادة توجيه الرسائل في أكثر من اتجاه واحد. عمل مهندسا البرمجيات فينت سيرف وبوب خان على تطوير الجيل التالي من معايير الربط الشبكي عام 1973. وقد أصبحت تلك المعايير التي تعرف باسم حزمة بروتوكولات الإنترنت (TCP/IP) حجر الأساس للإنترنت الحديث، وتم الانتقال إلى استخدامها في أربانت عام 1983.

وفي عام 1985 انتقل تمويل الإنترنت من وزارة الدفاع إلى مؤسسة العلوم الوطنية الأميركية (NSF)، التي قامت بتمويل وتصميم شبكة واسعة (NSFNET) تربط بين أقسام علوم الحاسوب في الجامعات حول الولايات المتحدة. وقد شكلت تلك الشبكة العمود الفقري للإنترنت بين عامي 1981 و1994، وأُتيحت للاستخدام التجاري عام 1991. ومنذ عام 1994 بات تشغيل وتمويل البنية التحتية للإنترنت وتقديمها للمستخدمين عبر مزودات خدمة الإنترنت التابعة لشركات القطاع الخاص.

شهدت الإنترنت تطورات هائلة تزامناً مع العديد من الاختراعات الجديدة مثل بروتوكول نقل النص التشعبي (HTTP) وشبكة الويب العالمية (WWW) ومتصفحات الويب والكثير من تقنيات الاتصالات والأجهزة الحديثة. وهذا التطور مستمر مع مرور السنوات؛ حيث وصلنا اليوم إلى جيل جديد يعرف باسم إنترنت الأشياء (IoT). والذي يتيح قابلية التحكم في الأشياء من حولنا، واتصال الأشياء ببعضها البعض لإرسال واستقبال البيانات لأداء وظائف محددة.

ما أهم استخداماتها؟

يمكن استخدام الإنترنت للتواصل ومشاركة المعلومات والوصول إليها عبر مسافات صغيرة أو كبيرة من أي مكان في العالم، ولا يمكن حصر استخداماته لكثرتها لكن بعض تلك الاستخدامات:

  • تصفح ملايين مواقع الويب ومشاركة المحتوى على شبكات التواصل الاجتماعي.
  • إرسال رسائل البريد الإلكتروني وأي شكل من أشكال الاتصال النصي أو الصوتي أو عبر الفيديو حتى.
  • التعلم عن بعد وتطوير الذات والبحث عن عمل وممارسة البحث العلمي ولعب الألعاب وقراءة المجلات والكتب الرقمية والتسوق وغيرها.

مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات