حصاد التكنولوجيا اليوم: أمازون تستحوذ على مركز بيانات يعمل بالطاقة النووية وإدارة الغذاء والدواء الأميركية توافق على أول جهاز للمراقبة المستمرة للغلوكوز

3 دقيقة
حصاد التكنولوجيا اليوم - 12 مارس 2024
shutterstock.com/AMP Tracks
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بكم في حصاد التكنولوجيا، يزوّدك بتحديثات يومية عن التكنولوجيا وآخر اتجاهاتها وابتكاراتها من إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. إليكم بعض أخبار اليوم:

أحدث أخبار التكنولوجيا

أمازون تستحوذ على مركز بيانات يعمل بالطاقة النووية

استحوذت خدمة الحوسبة السحابية أمازون ويب سيرفيسز (AWS) على مركز بيانات يعمل بالطاقة النووية كجزء من اتفاقية بقيمة 650 مليون دولار مع شركة تالين إينرجي (Talen Energy) الأميركية لتوليد ونقل الكهرباء.

مركز البيانات هذا يُعرف باسم كومولوس (Cumulus)، وهو يقع بجوار محطة الطاقة النووية سسكويهانا (Susquehanna) في شمال غرب ولاية بنسلفانيا الأميركية، تستطيع هذه المحطة توليد 2.5 غيغاواط من الكهرباء.

يمثّل هذا الاستحواذ بداية لمساعي أمازون ويب سيرفيسز لتزويد مراكز البيانات التابعة لها بالطاقة من مصادر نظيفة لا تسبب انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

اقرأ أيضاً: لماذا قامت مايكروسوفت بتجربة إغراق مركز بيانات تحت الماء؟

إدارة الغذاء والدواء الأميركية توافق على أول جهاز لمراقبة الغلوكوز المستمرة

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أول جهاز لمراقبة الغلوكوز المستمرة (CGM) يمكن للأشخاص شراؤه دون وصفة طبية. يحتوي الجهاز الذي طوّرته شركة ديكس كوم (Dexcom) على مستشعر يدخل في الجزء العلوي من الذراع، ويقترن بتطبيق الهاتف الذكي الذي يمكنه عرض نسبة الغلوكوز في الدم كل 15 دقيقة.

صممت الشركة الجهاز خصيصاً للبالغين من عمر 18 عاماً فما فوق والذين لا يستخدمون الإنسولين، مثل أولئك الذين يديرون مرض السكري بالأدوية عن طريق الفم والأشخاص غير المصابين بالسكري الذين يريدون التحكم في تناول السكر، كما يمكن أن يفيد الأشخاص الذين يعانون مقاومة الإنسولين، والذين يعانون متلازمة تكيس المبايض وغيرها من مشكلات الاستقلاب التي تزيد من احتمال الإصابة بمرض السكري في المستقبل.

الحكومة الهولندية شكّلت فرقة عمل لإبقاء شركة أيه إس إم إل في هولندا

قالت صحيفة دي تليغراف الهولندية إن الحكومة الهولندية شكّلت فرقة عمل سرية لإبقاء شركة أيه إس إم إل (ASML) العملاقة للرقائق في هولندا. ووفقاً للصحيفة، شُكِّلت فرقة العمل التي أُطلِق عليها اسم “عملية بيتهوفن” لتهدئة مخاوف الشركة بشأن مناخ الأعمال المحلي.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر لم تُكشف هويتها إن الشركة درست التوسع خارج هولندا. وطُرِحت فرنسا كوجهة محتملة، وهو ما أثار مخاوف الحكومة الهولندية؛ فشركة أيه إس إم إل هي شركة التكنولوجيا الأكثر قيمة في أوروبا. كما أنها الشركة الوحيدة في العالم التي تصنع آلات الطباعة الحجرية بالأشعة الفوق البنفسجية، والتي تعتبر ضرورية لإنتاج الرقائق الإلكترونية الأكثر تقدماً.

اقرأ أيضاً: كيف أثّرت أزمة الرقائق الإلكترونية على صناعة السيارات؟

تقرير يحذّر من الأثر البيئي لمصانع الرقائق الجديدة في الولايات المتحدة

يحذّر تقرير جديد لمنظمة ستاند إيرث (Stand earth) غير الربحية من أن ازدهار صناعة الرقائق في الولايات المتحدة قد يؤدي إلى زيادة الطلب على الطاقة غير النظيفة، على الرغم من الضغوطات التي تتعرض لها الشركات للحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

وبحسب التقرير، يمكن لمصانع أشباه الموصلات الجديدة التي تُبنى في الولايات المتحدة من قِبل شركة إنتل وشركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات وشركة سامسونج وشركة ميكرون أن تستخدم أكثر من ضعف كمية الكهرباء التي تستخدمها مدينة سياتل.

الشركات الأربع تقول إنها ستعتمد على مصادر الطاقة المتجددة من أجل تشغيل هذه المصانع، لكن وفقاً للتقرير، هذا ليس صحيحاً تماماً.

جوجل ستفرض رسوماً على عمليات الشراء من المتاجر الخارجية

أوضحت شركة جوجل الأميركية التغييرات التي ستجريها للامتثال لقانون الأسواق الرقمية (DMA) الجديد الذي أقره الاتحاد الأوروبي ودخل حيز التنفيذ بدءاً من شهر مارس/آذار الحالي.

وقالت جوجل إنها ستفرض رسوماً على المطورين حتى إذا لم يستخدموا متجر جوجل بلاي، تماماً كما فعلت شركة آبل، وستبلغ هذه الرسوم 17% من عمليات الشراء داخل التطبيق أو 7% للاشتراكات.

اقرأ أيضاً: 10 نصائح لتجنب تحميل التطبيقات الضارة على هاتفك

للمزيد، يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني حيث ستجد العديد من المقالات وأخبار التكنولوجيا. كما يمكنك الاشتراك بنشرتنا الأسبوعية من هنا.