Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | مشروع ناون



لقد دخل العالم في جدال محتدم حول جوازات التطعيم. ونحن نتابع ما تحتاج إلى معرفته حقاً.

2021-08-21 20:08:37

19 أغسطس 2021

قبل عام، بدت اللقاحات اللازمة لمواجهة جائحة كوفيد-19 فكرةً بعيدة المنال. وعلى الرغم من ذلك، فقد وصلت الجرعات الآن إلى نحو ربع سكان العالم، وأصبح من الواجب على البعض إثبات تلقيها، ما أدى إلى ظهور ما يسمى بجوازات التطعيم. تختلف تفاصيل هذه الوثائق من مكان إلى آخر، ولكنها في الجوهر متماثلة؛ فهي سجلات صحية رقمية مُخزّنة على هاتفك لاستخدامها كدليل على أنك أقل خطورة على الآخرين.

يقول مؤيدو وثائق التطعيم الرقمية إن الفوائد واضحة؛ فهي تجعل التجمعات أقل خطورة مع التشجيع على أخذ اللقاح. لكن النقاد يرون فيها العديد من السيئات والعيوب. ويقولون إن اعتماد جوازات التطعيم ينتهك الحريات المدنية، ويعاقب بشكل ظالم الذين لا يستطيعون الحصول على التطعيم (ويميز ضد الذين لن يأخذوا اللقاح)، ويشرعن شكلاً آخر من أشكال المراقبة، ويزيد من تفاقم عدم المساواة بدلاً من القضاء عليها.

لذلك اتخذت الحكومات مقاربات مختلفة للغاية بهدف مواجهة هذا التباين في الآراء؛ ففي أوروبا مثلاً أطلقت سبع دول “الشهادة الخضراء الرقمية” في بداية شهر يونيو، ومن المقرر أن تنضم إليها 21 دولة أخرى قريباً. غير أن بعض الأماكن الأخرى تتخذ موقفاً معاكساً، واضعة قيوداً صارمة على استخدام مثل هذه الوثائق، أو حتى إلى درجة حظر تطويرها تماماً.

وبوجود هذه الجدالات، لا يزال هناك ارتباك أساسي حول كيفية استخدام هذه الأنظمة. فبعضها (مثل تطبيق الاتحاد الأوروبي) مخصص للسفر بين الدول. أما في أماكن أخرى، مثل ولاية نيويورك، فهي مخصصة للدخول إلى الأماكن اليومية مثل المطاعم والفعاليّات. وفي الواقع، فقد أصبح مصطلح جواز السفر نفسه أكثر غموضاً وغنى في الوقت نفسه؛ فعندما أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا جافين نيوسوم عن إطلاق الشهادة الرقمية لولايته، صرّح على وجه التحديد قائلاً: “إنه ليس جواز سفر، وليس فرضاً”.

السوابق الحديثة

كان الجدل حول التقنيات الجديدة موضوعاً مستمراً خلال الجائحة. وفي حين شجعت بعض هذه التقنيات -مثل اللقاحات نفسها- على نظريات المؤامرة، فقد يكون التشبيه الأكثر وضوحاً هو تطبيقات التتبع الرقمي للاحتكاك، وهي أنظمة تهدف إلى إعلامك بتعرضك إلى الفيروس. وقد بدأت هذه التكنولوجيات تنتشر حول العالم في الربيع الماضي، عندما حاول مسؤولو الصحة العامة والتكنولوجيون كل ما في وسعهم لوقف انتشار المرض.

وقد بدأنا نتابع استخدام تطبيقات التتبع الرقمي للاحتكاك في مايو الماضي. ومنذ ذلك الوقت، حاز مشروع المتابعة الخاص بنا على عشرات الآلاف من الزيارات، واستُشهد به في مئات الأوراق البحثية. ولكن، وبالرغم من الاهتمام الذي حظيت به هذه التطبيقات، يُظهر تحليلنا الأخير أن أنظمة إشعارات التعرض لم تحقق هدفها المنشود بشكل كامل، على الأقل في الولايات المتحدة.

إذن، هل سيكون هذا الشكل الأحدث من تكنولوجيات كوفيد هو الأكثر فاعلية؟ وما الذي يحدث حقاً مع وثائق التطعيم الرقمية؟ نحن نبحث عما تطوره الأماكن المختلفة، بدءاً من الولايات الأميركية.

ماذا يحدث مع جوازات التطعيم في الولايات المتحدة

قال الرئيس جو بايدن إنه لن يكون هناك تطبيق وطني، وترك حرية الخيار للولايات. وفد حظرت بعض الولايات التطبيقات بشكل قاطع باعتبارها مثالاً على تجاوز الحكومة لصلاحياتها. وغالباً ما يبدو الجدل حول التكنولوجيا وكأنه مدخل لسؤال أكبر، وهو: هل ينبغي السماح للحكومات والشركات بفرض التطعيم ضد مرض فيروس كورونا؟ لقد اطلعنا على حالة أنظمة اللقاحات الرقمية في جميع الولايات الخمسين.

بعض النقاط الرئيسية:

  • وظّفت معظم الولايات التكنولوجيا بطريقة ما، إما في القوانين أو في التعليقات الصادرة عن أحد المشرّعين، أو مسؤولي الصحة العامة، أو الحاكم.
  • أربع ولايات لديها تطبيقات فعّالة لإصدار شهادات التطعيم.
  • حظرت 19 ولاية هذه الأنظمة إلى حد ما، عن طريق الأوامر التنفيذية عموماً. معظم هذه الولايات -وليس كلها- جمهورية القيادة.
  • حظرت بعض الولايات استخدام التطبيقات ضمن المنشآت أو الوكالات المرتبطة بحكومة الولاية فقط؛ بينما علقت ولايات أخرى جميع أشكال استخدامها.

  • ألاباما: وقّع الحاكم كاي آيفي قانوناً لحظر جوازات التطعيم. وصوّت مجلس النواب في ولاية ألاباما بأغلبية 76 على 16 بالموافقة على مشروع القانون. المصدر: أسوشييتد بريس نيوز.
  • ألاسكا: أصدر الحاكم مايك دونليفي الأمر الإداري رقم 321، الذي ينص على أن حكومة ألاسكا لن تطلب جوازات التطعيم من أجل السفر إلى الولاية أو ما حولها. المصدر: موقع ولاية ألاسكا.
  • أريزونا: أصدر الحاكم دوغ دوسي أمراً تنفيذياً يحظر فيه جوازات التطعيم في 19 أبريل. (المصدر: موقع حاكم أريزونا)، لكن في 22 مايو، فشل مشرّعو القوانين في ولاية أريزونا في إقرار مشروع قانون يمنع الشركات من طلب جوازات التطعيم. كان الإجراء -الذي يحمل اسم مشروع قانون مجلس النواب رقم 2190– ينص على حظر الشركات أو الكيانات عبر الإنترنت التابعة لجهات خارجية من السؤال عما إذا كان الشخص قد تلقى أو لم يتلق لقاح كوفيد-19 أو لقاحاً لمعالجة أي نوع من كوفيد-19 كشرط لتلقي أي خدمة أو الحصول على أي منتج أو قبول حضور فعالية أو مكان للتجمعات الكبيرة. (المصدر: ذا هيل).
  • أركنساس: وقّع الحاكم آسا هاتشينسون قانوناً يمنع حكومة الولاية والحكومات المحلية من طلب لقاح كوفيد-19 أو إثبات التطعيم من أجل الوصول إلى الخدمات. وصوّت مجلس الشيوخ ذو الأغلبية الجمهورية في الولاية بـ 23 صوت مقابل 8 أصوات لحظر جواز التطعيم. المصدر: إيه بي سي ليتل روك.
  • كاليفورنيا: يمكن للسكان مصادقة التطعيمات الخاصة بهم عبر خدمة تسمى بوابة سجل اللقاحات الرقمية لكوفيد-19، التي أُطلقت في 18 يونيو. (المصدر: إن بي سي). لا تطلب الولاية جواز تطعيم رسمي، ولكنها تفرض على الفعاليات الداخلية التي تضم 5,000 شخص على الأقل أن تطالب بوجود تطعيم أو اختبار كوفيد سلبي. سيتم تشجيع منظمي الفعاليات الخارجية التي تضم أكثر من 10,000 شخص على التحقق من التطعيم أو الاختبار السلبي، أو طلب وضع القناع الطبي، ولكن بشكل غير ملزم. (المصدر: ذا ديلي ديموكريت).
  • كولورادو: جوازات التطعيم غير مطلوبة في كولورادو، لكن في أوائل أبريل قال المسؤولون في وزارة الصحة بالولاية إنهم سوف يدرسون هذه المسألة على الأقل. (المصدر: يو إس نيوز/ أسوشييتد بريس).
  • كونيكتيكت: لا يوجد برنامج جوازات تطعيم للولاية، ولكن في مارس، أكّد الحاكم نيد لامونت أنه يمكن نشرها في ولاية كونيكتيكت عبر القطاع الخاص. (المصدر: سي تي بوست).
  • ديلاوير: قال الحاكم جون كارني في بيان له: “لن نعمل على مطالبة الناس بما يسمى جواز التطعيم”. (المصدر: دبليو إتش واي واي).
  • فلوريدا: وقّع الحاكم رون ديسانتيس على مشروع قانون مجلس الشيوخ رقم 2006، الذي يحظر فعلياً جوازات التطعيم، ويمنع أي شركة أو منشأة حكومية من المطالبة بإثبات التطعيم ضد كوفيد-19. (المصدر: موقع حاكم فلوريدا).
  • جورجيا: أصدر الحاكم بريان كيمب أمراً تنفيذياً في 25 مايو يحظر فيه جوازات التطعيم في حكومة الولاية. ولن تكون هناك حاجة إلى جواز تطعيم للدخول إلى ولاية جورجيا. كما سيُحظر على أرباب العمل في الولاية فرض قواعد مختلفة على الموظفين بناءً على حالة التطعيم، إلا إذا كانت هذه القواعد تعتمد على نظام يلتزم به الجميع طوعاً، ودون تقديم دليل على التطعيم. (المصدر: موقع حاكم جورجيا).
  • هاواي: يبدو أن “بطاقة السفر الآمن” هي الاسم الرسمي لجواز التطعيم في هاواي، الذي خضع للتجربة بين السكان. ومن المرجح أن يستخدم المسافرون هذا النظام لإثبات اللقاح بدءاً من 8 يوليو. (المصدر: هاواي ترافل جايد).
  • أيداهو: أصدر الحاكم براد ليتل أمراً تنفيذياً في 7 أبريل يحظر على حكومة الولاية طلب جوازات التطعيم أو إصدارها. (المصدر: يو إس نيوز، أسوشييتد بريس).
  • إيلينوي: لا يوجد حتى الآن جواز تطعيم معتمد، ولكن مسؤولي الصحة العامة في إدارة إيلينوي قالوا إنهم يعملون على توفير هذه الخدمة للأفراد. كما قالت مفوضة الصحة العامة أليسون أروادي أن بطاقة “فاكس باس” ستكون مطلوبة لحضور الحفلات الموسيقية والفعاليات الصيفية الأخرى. (المصدر: إيلينوي بوليسي).
  • إنديانا: أقرّ مشرّعو القوانين حظراً على جوازات التطعيم في 22 أبريل. يحمل هذا التشريع اسم مشروع مجلس النواب رقم 1405، ويحظر على الولاية أو الحكومات المحلية إصدار الوثائق أو طلبها. (المصدر: دبليو إف واي آي إنديانا بوليس).
  • آيوا: في 20 مايو، وقّع الحاكم كيم رينولدز القانون الذي يحمل اسم ملف مجلس النواب رقم 889، والذي ينص على حجب منح الولاية وعقودها عن الحكومات المحلية أو الشركات التي تطلب من العملاء إثبات تلقي لقاح للفيروس. كما يمنع القانون أيضاً حكومة الولاية والحكومات المحلية من ذكر حالة تطعيم الشخص في أي بطاقة هوية صادرة عنها. (المصدر: ديس موينس ريجيستر).
  • كانساس: في 7 مايو، وافق المشرّعون على اقتراح يتضمن حظراً على جوازات التطعيم، لكنه لم يُنفّذ بعد. كما قالت الحاكمة لورا كيلي في أبريل، إنها غير مهتمة بأي استخدام للتكنولوجيا تحت رعاية الدولة. (المصدر: ذا توبيكا كابيتال جورنال).
  • كنتاكي: جوازات سفر اللقاح ليست مطلوبة، ويعمل ممثل الولاية براندون ريد على صياغة مشروع قانون يحظر على الحكومة فرض استخدامها. (المصدر: إن بي سي كي واي نيوز).
  • لويزيانا: سيتمكن السكان من إظهار إثبات رقمي للتطعيم عبر تطبيق إل إيه واليت (LA Wallet) للهواتف المحمولة، وهو تطبيق اختياري رُخّص من قبل الولاية اعتباراً من 5 مايو. (المصدر: أسوشييتد بريس نيوز). في 7 يونيو، صوّت مجلس شيوخ لويزيانا بـ 23 إلى 12 صوتاً لصالح مشروع قانون مجلس النواب رقم 103 لممثل الولاية داني ماكورميك، الذي يحمي الشركات التي لا تفرض لقاحات من المسؤولية المدنية، كما يمنع الدولة من رفض تراخيص الأعمال للمؤسسات التي لا تطلب حقنة. (المصدر: لافاييت ديلي أدفرتر).
  • ماين: لا يخطط المسؤولون لتطوير نظام جواز تطعيم على مستوى الولاية. غير أن الولاية تُشجّع السكان على إحضار بطاقة سجل التطعيم الخاصة بهم إذا احتاجوا إليها. (المصدر: أسوشييتد بريس نيوز).
  • ميريلاند: جوازات التطعيم غير مطلوبة، ولا يوجد تشريع يعالج هذه المسألة حتى الآن. وقد قامت شركة (MyBioSource.Com) للتوزيع التقني الحيوي بإجراء مسح إحصائي على 3,000 شخص من ماريلاند ووجدت أنه بشكل عام، يعتقد 63% أنه يجب استخدام جوازات التطعيم. (المصدر: سي بي إس بالتيمور).
  • ماساتشوستس: قال الحاكم تشارلي بيكر في 8 أبريل إنه يعارض جوازات التطعيم، ولكن لا يوجد أي حظر بعد. (المصدر: بوسطن جلوب).
  • ميشيغان: أقرّ مجلس النواب بالولاية مشروع قانون مجلس النواب رقم 4667 في 2 يونيو، وذلك لحظر جوازات التطعيم أو أي نظام آخر يقلّص من الحقوق المدنية للأفراد بسبب حالة اللقاح. (المصدر: يو إس نيوز).
  • مينيسوتا: أقرّ مجلس الشيوخ مشروع القانون 1589-2 في مايو، مشيراً إلى أنه يجب ألا يُطلب من أي شخص امتلاك أو ارتداء أو عرض أي دليل على تلقيه نتيجة اختبار سلبية أو إيجابية أو امتلاك الأجسام المضادة لمرض معدٍ. ويحظر على وزارة الصحة في مينيسوتا إجبار أي شخص على المشاركة في عملية تتبع الاحتكاك بشكل عادي أو رقمي. (المصدر: موقع التجمع الجمهوري لولاية مينيسوتا).
  • ميسيسيبي: قال الحاكم تيت ريفز في أبريل إنه لا يدعم جوازات التطعيم، وإن الولاية لا تسعى لاستخدامها. (المصدر: سي إن إن).
  • ميسوري: في مايو، وافق مجلس النواب ومجلس الشيوخ على أحكام مشروع قانون مجلس النواب رقم 271، وهو مشروع قانون يهدف إلى حظر جوازات التطعيم. وحتى الآن، لم يعترض الحاكم مايك بارسون أو يوافق على مشروع القانون. (المصدر: ذا كانساس سيتي ستار).
  • مونتانا: أصدر الحاكم جريج جيانفورتي أمراً تنفيذياً بحظر تطوير جوازات التطعيم بتمويل الولاية، وطلب استخدامها. (المصدر: موقع ولاية مونتانا).
  • نبراسكا: أصدر الحاكم بيت ريكيتس بياناً في 13 مارس قال فيه إن الولاية لن تشارك في برنامج جواز التطعيم. (المصدر: موقع حكومة نبراسكا).
  • نيفادا: لم تُحظر جوازات التطعيم بشكل فعال، لكنها غير مطلوبة داخل الولاية. وقد قالت السيناتور الأمريكية جاكي روزين في 4 مايو إنها لا تدعم طلب جوازات تطعيم للفعاليات المحلية. (المصدر: لاس فيجاس ريفيو-جورنال).
  • نيو هامبشر: اقترح ممثل الولاية تيم باكستر إجراءً تشريعياً في 28 أبريل يهدف إلى منع الاستخدام المطلوب لجوازات التطعيم. ولا تسعى الولاية حالياً إلى تطوير أو طلب هذه الجوازات. (المصدر: راديو نيو هامبشر العام).
  • نيو جيرسي: ليس لدى الولاية خطط لتطبيق نظام جواز التطعيم. وقد قال الحاكم فيل مورفي إنه منفتح على الفكرة، لكن الولاية ستتبع الإرشادات الفدرالية. (المصدر: فيلادلفيا إنكوايرر). في 6 مايو، قدّم عضو الجمعية العامة جيري شارفينبيرغر مشروع القانون (إيه 5607) لمنع استخدام جوازات التطعيم. (المصدر: إنسايد نيو جيرسي).
  • نيو مكسيكو: لا يوجد ما يفرض استخدام جوازات التطعيم ولا توجد خطط لتطويرها.
  • نيويورك: طبقت الولاية نظاماً لجواز التطعيم، وهو إكسلسيور باس الذي أنشأته شركة آي بي إم. ويمكن تخزين حالة اللقاح رقمياً على تطبيق متوافر على آب ستور وجوجل بلاي، ويمكن طباعته على موقع إكسلسيور باس وبالتالي إحضاره إلى أي مكان. اللغات المتاحة هي الإنجليزية والإسبانية والصينية والروسية والكريولية الهايتية والكورية والبنغالية والعربية والإيطالية والبولندية واليديشية. (المصدر: موقع ولاية نيويورك).
  • نورث كارولاينا: في 21 أبريل، شجّع مجلس النواب بالولاية الحاكم روي كوبر على رفض محاولات إنشاء نظام جواز تطعيم، وذلك في رسالة اعتراض من 65 نائب جمهوري. وفي الوقت الحالي، لا تطلب الولاية استخدام جوازات التطعيم. (المصدر: تلفزيون شارلوت، نورث كارولاينا).
  • نورث داكوتا: أقرّ المشرّعون حظراً محدوداً على جوازات التطعيم، وقاموا بتعديل الحظر إلى مشروع قانون مجلس النواب 1465 في 29 أبريل. ويحظر القانون على حكومة الولاية والحكومات المحلية طلب مستندات إثبات ويمنع الشركات -مع بعض الاستثناءات- من مطالبة العملاء بتقديم وثائق التطعيم عند الوصول أو الدخول أو الخدمات. كما أصدر المجلس التشريعي القرار إس سي آر 4016 الذي يحث الكونجرس على الامتناع عن إصدار جواز التطعيم. (المصدر: ذا بيسمارك تريبيون).
  • أوهايو: تعهد الحاكم مايك ديواين بأن الولاية لن تنشئ أو تطلب جواز تطعيم، لكنه ترك مسألة متطلبات القطاع الخاص للشركات الفردية. كما قدّم مجلس النواب بالولاية مشروع قانون مجلس النواب رقم 248 لحظر التطعيمات الإلزامية واستخدام جوازات التطعيم. (المصدر: إيه بي سي 6 أوهايو).
  • أوكلاهوما: أصدر الحاكم كيفين ستيت أمراً تنفيذياً في 28 مايو بمنع وكالات الدولة من طلب التطعيم كشرط لدخول المباني العامة. كما وقّع قانون إس بي 658، الذي يحظر على المدارس طلب تطعيمات كوفيد لطلاب المرحلتين الابتدائية والثانوية أو تنفيذ فرض ارتداء الأقنعة الذي ينطبق فقط على الطلاب غير المطعمين. (المصدر: ذا أوكلاهوما).
  • أوريجون: جوازات التطعيم غير مطلوبة في الولاية وفي 3 يونيو، قدّم عضو مجلس الشيوخ عن الولاية كيم تاتشر مشروع قانون من شأنه حظر أي نوع من جوازات سفر اللقاح. (المصدر: تلفزيون كاتو). صرّحت وزارة خدمات المستهلك والأعمال في بيان لها في 19 مايو أن صاحب العمل الذي يطلب ويراجع إثباتات التطعيم قد يسمح للأفراد الملقحين بالكامل مع هذا الدليل بالعمل والحركة بدون أقنعة أو أغطية للوجه، إلخ.
  • بنسلفانيا: في 24 مايو، بدأ الجمهوريون في مجلس الشيوخ للولاية بتطوير تشريعات تحظر على الحكومة والمقاطعات التعليمية طلب التطعيم. وينطبق مشروع القانون على وكالات الولاية والمقاطعات والبلديات والمناطق التعليمية والحانات؛ وليس على الشركات أو المنظمات الخاصة. (المصدر: أسوشييتد بريس نيوز).
  • رود آيلاند: قال الحاكم دان ماكي في 18 مايو إنه يترك الأمر لمالكي الأنشطة التجارية وأصحاب العمل لاتخاذ قرار بشأن القواعد الخاصة بارتداء قناع الوجه والتطعيم لأنفسهم. ولا يدعم ماكي مشروع قانون المُقدّم من قبل المشرّعين الجمهوريين، الذي من شأنه أن يمنع وكالات الولاية والبلديات والشركات الخاصة من طلب إثبات التطعيم. (المصدر: ذا بروفيدنس جورنال).
  • ساوث كارولاينا: أصدر الحاكم هنري ماكماستر أمراً تنفيذياً في 11 مايو بمنع الحكومات والمدارس المحلية من فرض ارتداء قناع الوجه. ويحظر الأمر أيضاً على الحكومات المحلية والوكالات الحكومية وموظفي الولاية طلب أوراق اعتماد اللقاح. (المصدر: ويب ميد).
  • ساوث داكوتا: أصدرت الحاكمة كريستي نويم أمراً تنفيذياً في 21 أبريل تحظر فيه تطوير أو استخدام جوازات التطعيم. (المصدر: أسوشييتد بريس نيوز).
  • تينيسي: أقرّ مجلس الشيوخ حظراً على جوازات التطعيم عبر قانون إس بي 0858 في 14 أبريل؛ كما قال الحاكم بيل لي في أبريل على تويتر إنه يعارض جوازات سفر اللقاح، مضيفاً أنه “يجب أن يكون لقاح كوفيد-19 خياراً صحياً شخصياً، وليس فرضاً حكومياً”. (المصدر: ذا هيل).
  • تكساس: في 7 يونيو وقّع الحاكم جريج أبوت مشروع قانون (أس بي 968)، الذي يحظر على الشركات المطالبة بإثبات اللقاح؛ كما أن جوازات التطعيم ممنوعة في الولاية. (المصدر: تكساس تريبيون).
  • يوتا: صدر قانون في أبريل باسم مشروع قانون مجلس النواب رقم 308 بمنع حكومة الولاية من مطالبة الناس بالتطعيم. (المصدر: سولت ليك تريبيون). وأكد الحاكم سبنسر كوكس أنه لن يتم استخدام جوازات التطعيم في الولاية. (المصدر: سي بي إس لوكال كي يو تي في).
  • فيرمونت: قدّم مجلس النواب بالولاية مشروع قانون إتش 452 من أجل حظر جوازات التطعيم في 20 مايو. (المصدر: فيرمونت ديلي كرونيكل).
  • فيرجينيا: لم يستبعد الحاكم رالف نورثهام اعتماد جوازات التطعيم كشرط للدخول إلى أماكن معينة، لكنه قال في مايو إن إدارته لا تخطط لاستخدامها في الولاية. (المصدر: وايفي. كوم).
  • واشنطن: قدّم ممثل الولاية جيم والش مشروع قانون في 7 أبريل لحظر جوازات التطعيم. (المصدر: موقع مجلس النواب ولاية واشنطن).
  • ويست فيرجينيا: جوازات التطعيم ليست مطلوبة، لكن الحاكم جيم جاستيس لم يمنع متطلبات إثبات التطعيم في أي مستوى حكومي. (المصدر: بالوتبيديا).
  • ويسكونسن: لم تُمنع متطلبات وثائق التطعيم بشكل فعال، ولكن في أبريل قُدّمت سلسلة من مشاريع القوانين للقيام بذلك. (المصدر: سي بي إس ميلووكي).
  • وايومينج: أصدر الحاكم مارك جوردون توجيهاً في 7 مايو يمنع وكالات الولاية ومجالسها ولجانها من مطالبة الأشخاص بإظهار حالة اللقاح للوصول إلى مساحات أو خدمات الولاية. (المصدر: أويل سيتي نيوز). قال ممثل الولاية تشاك جراي في 8 يونيو إنه يعمل على صياغة مشروع قانون لحظر جوازات سفر اللقاح رسمياً في الولاية. (المصدر: أويل سيتي نيوز).

ما التالي؟

بينما تتخذ الحكومات نهجها الخاص، يتم إطلاق المشاريع الخاصة أيضاً. وقد بدأت أماكن العمل ومقدمو خدمات النقل والمدارس وأماكن التجمعات الكبيرة بالبحث عن طرق إثبات التطعيم، حتى أن البعض يطور التكنولوجيا بنفسه. سنقوم بتوثيق استخدام هذه التقنيات في الأماكن الخاصة والعامة، من قِبل المنظمات الكبيرة والصغيرة.

إذا كانت لديك معلومات حول كيفية استخدام شهادة التطعيم في مدينتك أو ولايتك أو بلدك، أو إذا كنت تعرف استخدامات غير معتادة لتطبيقات حالة كوفيد، يرجى مساعدتنا في تحديث قائمتنا عن طريق إرسال بريد إلكتروني على العنوان: [email protected] لا يمكننا أن نعدكم بالرد على كل بريد إلكتروني، لكننا سنحدّث قوائمنا بانتظام مع ظهور المعلومات الجديدة.

هذه المقالة جزء من مشروع تكنولوجيا مواجهة الجائحة الذي تدعمه مؤسسة روكفيلر.