اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مسعف يعالج رجلاً يعاني من الإجهاد الحراري أثناء موجة الحر في مدينة ساليم بولاية أوريجون.
مصدر الصورة: صور أسوشييتد برس/ ناثان هاورد



مع تسارع التغير المناخي، تستدعي موجات الحر والعواصف الشتوية والحرائق إجراء إصلاحات هيكلية لتأمين إمداد الكهرباء والحفاظ على سلامة الناس.

2021-06-30 18:51:13

30 يونيو 2021
تقدم موجة الحر غير المسبوقة التي ضربت شمال غرب الولايات المتحدة أحدثَ مثال على مدى ضعف استعدادنا للتعامل مع التحديات المميتة الناجمة عن تغير المناخ. فقد أدى ارتفاع درجة الحرارة في العديد من المناطق إلى تزايد كبير في الطلب على الكهرباء وتسبب في إجهاد الشبكة نتيجة لجوء السكان إلى تشغيل المراوح ومكيفات الهواء، التي تم استخدام الكثير منها في مناطق نادراً ما كانت تتطلب تشغيلها سابقاً. في الأيام القليلة الماضية، انقطع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل على الأقل في محيط بورتلاند وسياتل وأماكن أخرى؛ ما تسبب في أوضاع مهددة للحياة مع بلوغ درجات حرارة مستويات قد تؤدي للإصابة بضربة شمس أو حالات أسوأ. يشعر المراقبون بالقلق من احتمال حدوث مزيد من انقطاعات واسعة النطاق للكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة هذا الأسبوع ووصول موجة الحر إلى مناطق أخرى.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو