اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
أنابيب ومكونات أخرى لنموذج أولي للمواد الحرورية تم تطويره في جامعة ماريلاند.
الصورة تقدمة: إيتشيرو تيكوتشي



كيف يمكن لهذه المواد الجديدة أن تجعل مكيفات الهواء صديقة للبيئة؟

يقوم العلماء باكتشاف وتحديد (مواد حَرورِية) واعدة تخضع لتغيرات كبيرة في درجات الحرارة عند تعريضها للضغط وقوى أخرى.

2020-11-18 12:00:14

2021-11-25 20:11:45

18 نوفمبر 2020
قبل عدة سنوات، أجرى باحثون في جامعة البوليتكنيك في كاتالونيا وجامعة كامبريدج سلسلة من التجارب البسيطة التي يمكن أن تقود إلى نتائج وتأثيرات هائلة في مجال التكييف والتبريد. وفي تلك التجارب، وضعوا بلورات بلاستيكية من مادة  نيوبنتيل جليكول -وهي مادة كيميائية شائعة تستخدم في إنتاج الدهانات ومواد التشحيم- في حجرة، وأضافوا إليها الزيت، ثم استخدموا مكبس لزيادة الضغط في الحجرة. مع تزايد الضغط المطبق وانضغاط السائل، ارتفعت درجة حرارة البلورات بنحو 40 درجة مئوية. وعندما نُشرت النتائج في ورقة بحثية في مجلة نيتشر كومينيكيشنز العام الماضي، مثَّلت أكبر تحول في درجة الحرارة تم تسجيله على الإطلاق وناجم عن تعريض المواد للضغط. بينما كان لتخفيف الضغط تأثير معاكس؛ حيث أدى إلى انخفاض حرارة البلورات وتبريدها بشكل كبير. قال فريق البحث إن النتائج تسلط الضوء على أسلوب واعد لاستبدال مواد التبريد التقليدية، وهو ما قد يوفر “تبريداً صديقاً للبيئة مع الحفاظ على نفس مستوى الأداء”. تعد مثل هذه التطورات ذات أهمية كبرى؛ لأن زيادة الثروة وتزايد عدد السكان وارتفاع درجات الحرارة يمكن أن يرفع الطلب على الطاقة اللازمة للتبريد الداخلي بمقدار ثلاثة أضعاف بحلول عام 2050 إذا لم يتم تحقيق تحسينات تقنية كبيرة، حسب توقعات الوكالة الدولية للطاقة. كان التغير في درجة الحرارة لهذه المواد متقارباً مع التغير الحراري الذي يحدث في مركبات

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو