حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 28 أغسطس 2023

4 دقائق
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 28 أغسطس 2023
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  •  تستعد شركة سامسونج لطرح منافس لبوت "تشات جي بي تي"، من المتوقع الكشف عنه خلال قمة (Real Summit 2023) التي تُعقد في 12 سبتمبر المقبل.
  • قال رئيس شركة مايكروسوفت، براد سميث، إن التطور السريع للذكاء الاصطناعي يهدد بتكرار الأخطاء التي ارتكبتها صناعة التكنولوجيا في بداية عصر وسائل التواصل الاجتماعي.
  • أطلقت شركة الإنترنت الكورية الجنوبية (Naver) نموذج ذكاء اصطناعي توليدي يسمى (HyperCLOVA X). يدعم النموذج الجديد بوت دردشة يُسمّى (CLOVA X)، ومحرك بحث توليدي قائماً على الذكاء الاصطناعي يُسمّى (Cue).
  • ذكر تقرير أصدرته "شركة البيانات الدولية لبحوث السوق العالمية"، أنه من المتوقع أن يصل حجم استثمار الصين في الذكاء الاصطناعي إلى 38.1 مليار دولار أميركي بحلول عام 2027، وهو ما سيمثّل نحو 9% من إجمالي الاستثمار العالمي في هذا القطاع.
  • تعرّف على (ElevenLabs)، وهي منصة ذكاء اصطناعي توليدي تمكّن المستخدمين من تحويل النصوص إلى كلام منطوق وتوليد أصوات اصطناعية بنحو 30 لغة.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

سامسونج تكشف عن منافس "تشات جي بي تي" في سبتمبر

تستعد شركة سامسونج لدخول مجال الذكاء الاصطناعي بمنافس لبوت "تشات جي بي تي"، من المتوقع الكشف عنه خلال قمة (Real Summit 2023) التي تُعقد في 12 سبتمبر المقبل.

وذكرت صحيفة "كوريا دايلي" الكورية الجنوبية، أن الشركة تعمل على تطوير أداة للذكاء الاصطناعي تستخدم طريقة عمل "تشات جي بي تي" نفسها، إلّا أنها لن تكون مفتوحة أمام المستخدمين، وستكون متاحة لموظفيها فقط لمساعدتهم على أداء مهامهم الوظيفية، ومن المتوقع وصولها إليهم بنهاية العام الجاري أو مطلع العام المقبل.

مبيعات إنفيديا تتضاعف بسبب رقائق الذكاء الاصطناعي

قالت شركة التكنولوجيا العملاقة إنفيديا إن مبيعاتها وصلت إلى مستوى قياسي، بعد أن تضاعفت مع ارتفاع الطلب على رقائق الذكاء الاصطناعي. وأوضحت الشركة أن الإيرادات قفزت إلى أكثر من 13.5 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام، متوقعة أن ترتفع المبيعات بشكلٍ أكبر خلال الربع الحالي، وأن تبلغ الإيرادات نحو 16 مليار دولار خلال الأشهر الثلاثة حتى نهاية سبتمبر، وهو ما يزيد كثيراً على توقعات وول ستريت وسيعادل ارتفاعاً بنحو 170% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. 

كما تخطط إنفيديا لإعادة شراء ما قيمته 25 مليار دولار من أسهمها.

اقرأ أيضاً: كيف أصبحت إنفيديا المستفيد الأكبر من سباق الذكاء الاصطناعي المحتدم؟

فيديو

كيف أعادت زرعة دماغية صوت امرأة مصابة بالشلل؟

طوّر باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وجامعة كاليفورنيا في بيركلي تقنية دماغية حاسوبية (BCI) يمكن أن تسمح يوماً ما للناجين من السكتات الدماغية بالتواصل على نحو طبيعي.

في صُلب الموضوع

روبوت مستوحى من فن الكريغامي الياباني قد يُحدث ثورة في صناعة الأطراف الروبوتية

طوّر باحثون من جامعة ولاية كارولينا الشمالية قابضاً روبوتياً مستوحى من فن قص الورق الياباني وطيّه المعروف باسم كيريغامي (kirigami)، له القدرة على تقليب صفحات الكتب بلطف وحمل الأشياء التي يزيد وزنها بـ 16 ألف مرة عن وزنه، وقد يُستفاد منه في العديد من التطبيقات الصناعية وفي صناعة الأطراف الاصطناعية الروبوتية.

يتميز الروبوت بأنه روبوت إمساك لطيف بما يكفي لالتقاط قطرة ماء، وقوي بما يكفي لرفع وزن يبلغ 6.4 كيلوغرامات، وهو ماهر بما يكفي لطي قطعة قماش، ودقيق بما يكفي لقطف حبة عنب عن عنقودها.

يتكون الروبوت من قابضين جديدين، اعتمد الباحثون في تطويرهما على جيل سابق من القوابض الآلية المرنة تعتمد أيضاً على فن الكيريغامي، الذي يتضمن قطع وطي صفائح ثنائية الأبعاد من مواد مختلفة لتشكيل أشكال ثلاثية الأبعاد.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

جهات إعلامية كبرى تمنع تطبيق تشات جي بي تي من الدخول إلى مواقعها

لدى شركة أوبن أيه آي (OpenAI) أداة مراوِغة صغيرة تجول الإنترنت لجمع معلومات حديثة لتدريب نموذجها اللغوي الكبير المُسمّى تشات جي بي تي (ChatGPT)، لكنّها واجهت بعض العقبات مؤخراً.

أفادت صحيفة الغارديان بأن سلسلة من الجهات والمنافذ الإخبارية قد منعت تطبيق تشات جي بي تي من الوصول إلى محتواها، بما فيها صحيفة نيويورك تايمز وشبكة سي إن إن ووكالة رويترز وصحيفة شيكاغو تريبيون. وأضافت صحيفة الغارديان أن هيئة الإذاعة الأسترالية وشركة الإعلام المجتمعي الأسترالي (Australian Community Media) قد أغلقتا موقعيهما الإلكترونيين أمام التطبيق، ويُذكَر أن شركة الإعلام المجتمعي الأسترالي تمتلك 100 منشور محلي.

الأداة المقصودة هي في الواقع برنامج جوّال على الويب يسمى جي بي تي بوت (GPTBot) أطلقته شركة أوبن أيه آي في وقت سابق من هذا الشهر، وتقول الشركة على موقعها الإلكتروني إن "السماح لتطبيق جي بي تي بوت بالوصول إلى موقعكم الإلكتروني يساعد نماذج الذكاء الاصطناعي على أن تصبح أكثر دقة ويحسّن قدراتها العامة وأمنها".

تابع قراءة المقالة على منصة "فورتشن العربية" عبر هذا الرابط

كيف يساعد التركيز على تطبيقات الذكاء الاصطناعي العادية على درء مخاطره العسكرية؟

عدتُ إلى العمل بعد قضاء وقت رائع في جني التوت ضمن إحدى الغابات خلال عطلة نهاية الأسبوع. ولهذا، فإن هذا المقال الذي نشرناه مؤخراً حول المسائل الأخلاقية الشائكة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في الحرب كان أقرب إلى دواء ناجع لرفع ضغط الدم لدي، وإعادتي إلى أجوائي الاعتيادية.

حيث أنجز المؤلف آرثر هولاند ميشيل عملاً رائعاً في دراسة التساؤلات الأخلاقية المعقدة والمليئة بالتفاصيل حول مسألة الحرب وزيادة استخدام الجيوش لأدوات الذكاء الاصطناعي. ثمة عدد كبير من الطرق التي يمكن أن تودي بالذكاء الاصطناعي إلى إخفاق كارثي، أو إلى إساءة استخدامه في حالات النزاع، ويبدو أنه ليس لدينا أي قواعد حقيقية تقيد هذه الاستخدامات حتى الآن. يبيّن مقال هولاند ميشيل مدى تراخي المعايير المتعلقة بتحمل المسؤولية عند حدوث هذه الأخطاء.

اقرأ أيضاً: كيف سيغيّر الذكاء الاصطناعي مستقبل الحروب والصراعات العسكرية؟

لقد كتبتُ في العام المنصرم حول ظهور طفرة جديدة في الأعمال بالنسبة إلى الشركات الناشئة المختصة بالذكاء الاصطناعي الدفاعي بسبب الحرب في أوكرانيا. ولم تتسبب أحدث دورة من الضجيج الإعلامي سوى بتعزيز هذه الطفرة، حيث تتسابق الشركات -والآن، الجيوش أيضاً- نحو دمج الذكاء الاصطناعي التوليدي في المنتجات والخدمات.

فمنذ فترة وجيزة، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها ستؤسس مجموعة عمل مختصة بالذكاء الاصطناعي التوليدي، بهدف "تحليل وإدماج" أدوات الذكاء الاصطناعي، مثل النماذج اللغوية الكبيرة، في مناحي عمل الوزارة كافة. وتعتقد الوزارة بوجود مجال واسع ممكن يُتيح "تحسين العمل الاستخباراتي، والتخطيط التنفيذي، وتعزيز العمليات الإدارية والاقتصادية".

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

مصطلح اليوم

الحوسبة الإدراكية | COGNITIVE COMPUTING (CC)

تعني استخدام أنظمة التعلم الذاتي لمحاكاة عمليات التفكير البشري في المواقف المعقدة التي تكون فيها الإجابات غامضة أو غير مؤكدة، وذلك من خلال نماذج محوسبة تعتمد على تقنيات مماثلة لتلك التي تستخدم في تقنيات الذكاء الاصطناعي مثل التعلم العميق والتعلم الآلي وتنقيب البيانات والتعرف على الأنماط والشبكات العصبونية ومعالجة اللغة الطبيعية.

رقم اليوم

4.5 مليار دولار

القيمة المقدرة لشركة الذكاء الاصطناعي الناشئة هاغينغ فيس (Hugging Face).