اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


أظهرت نظم التعلم العميق إمكانات غير مسبوقة في العديد من المجالات، لكن التحديات الحالية تثير التساؤلات حول الحدود التي يمكن الوصول إليها.

2020-03-16 15:13:52

16 مارس 2020
Article image

هل تساءلت يوماً عن الكيفية التي يتعرف بها موقع فيسبوك على صورك الشخصية أو على صور أحد أصدقائك ليقترح عليك الإشارة إليه فيها؟ أو كيف يمكن لشركة معينة أن تقترح عليك شراء منتج أو خدمة في نفس الوقت الذي كنت تفكر فيه في الأمر؟ إليك الطريقة. تكمن إجابة التساؤلات السابقة في مفهوم التعلم العميق (Deep Learning)، وهي الطريقة التي يتمكن بها الكمبيوتر من "تعلم" محاكاة طريقة تفكير البشر، القائمة على التدريب واكتساب الخبرة. وبالتالي فإن برامج الكمبيوتر تتمكن من تطوير خبراتها مع مرور الوقت في مجالات معينة، مثل فهم محتوى الصور (الرؤية الحاسوبية) أو الأصوات، بنفس الطريقة التي يفهمها بها الدماغ البشري. وقبل الخوض في تفاصيل التعلم العميق واستخداماته، ينبغي القول بأن الأمر يلتبس في كثير من الأحيان على غير المتخصصين في فهم الاختلافات بين التعلم العميق والتعلم الآلي وعلاقتهما بالذكاء الاصطناعي. لذا، تجدر الإشارة إلى أن التعلم العميق هو إحدى صور التعلم الآلي (Machine Learning)، الذي يعد بدوره أحد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.