حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: جوجل تمنع الذكاء الاصطناعي من الإجابة عن أسئلة الانتخابات و«نيويورك تايمز» تنفي اختراق أنظمة «أوبن أيه آي»

4 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 7 أبريل 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • أعلنت شركة جوجل أنها ستمنع بوت الدردشة “جيميناي” من الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالانتخابات في الدول التي تُجرى فيها انتخابات خلال الفترة القادمة.
  • ذكرت مصادر لوكالة رويترز أن شركة سامسونج للإلكترونيات تعتزم استخدام تقنية صُنع الرقائق التي تدعمها منافستها “إس كيه هاينكس”، والمسماة (MR-MUF)، سعياً للحاق بالسباق لإنتاج رقائق متطورة تُستخدم لتشغيل الذكاء الاصطناعي.
  • خبير بمؤسسة قطر: “الشرق الأوسط يزخر بكفاءات علمية كبيرة“.
  • يعقد المجلس الاستشاري للأمم المتحدة بشأن الذكاء الاصطناعي، طوال الأسبوع الجاري، سلسلة اجتماعات في جنيف، يلتقي خلالها الوكالات الأممية المتخصصة، بما فيها منظمات العمل والصحة الدولية، لمناقشة تحديات ومخاطر الذكاء الاصطناعي، ونوع الحوكمة الدولية اللازمة لمواجهة تلك التحديات.
  • أصدرت هيئة الحكومة الرقمية السعودية تقرير جاهزية تبني التقنيات الناشئة لعام 2024. وأظهر التقرير تقدم الجهات الحكومية في المؤشر بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي، إذ سجّل المؤشر نسبة 70.70% لعام 2024 مقارنة بنسبة 60.35% لعام 2023.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

جوجل تمنع الذكاء الاصطناعي من الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالانتخابات

أعلنت شركة جوجل أنها ستمنع بوت الدردشة “جيميناي” من الإجابة عن أسئلة المستخدمين المتعلقة بالانتخابات في الدول التي تُجرى فيها انتخابات خلال الفترة القادمة. وثمة مخاوف بالغة بشأن المعلومات الخاطئة المتعلقة بالانتخابات التي يمكن أن يقدّمها الذكاء الاصطناعي مع توجه الناخبين في أكثر من 60 دولة إلى صناديق الاقتراع هذا العام. وأشارت جوجل إلى هذا الأمر في منشور على مدونتها يوضّح كيفية تعاملها مع الانتخابات العامة التي ستُجرى في الهند هذا الربيع.

وأكدت الشركة أن هذه القيود ستُطبق في الدول الكبرى جميعها خلال الانتخابات المقبلة. وسيتلقى مستخدمو “جيميناي” الذين يطرحون أسئلة متعلقة بالانتخابات الرد التالي: “ما زلت أتعلم كيفية الإجابة عن هذا السؤال.. وفي هذه الأثناء جرب بحث جوجل”.

“نيويورك تايمز” تنفي اختراق أنظمة “أوبن أيه آي” في معركة حقوق النشر

نفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مزاعم شركة الذكاء الاصطناعي “أوبن أيه آي” بأنها “اخترقت” أنظمة الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة لإنشاء أدلة مضللة على انتهاك حقوق الطبع والنشر، ووصفت الاتهام بأنه “لا صلة له بالموضوع وكاذب”.

كانت الصحيفة رفعت دعوى قضائية ضد “أوبن أيه آي”، في ديسمبر الماضي، متهمة إياها باستخدام الملايين من مقالاتها دون إذن لتدريب بوتات الدردشة لتوفير المعلومات للمستخدمين. وقالت الصحيفة، أمس الأول، إن طلب “أوبن أيه آي” برفض أجزاء من الدعوى القضائية يهدف إلى “جذب الانتباه”.

اقرأ أيضاً: مقابلة مع مؤسس شركة «أسترا تك» الإماراتية حول استراتيجيات تبني الذكاء الاصطناعي في الشركات

فيديو

(RFM-1) نموذج أساس مخصص للروبوتات

تعرض شركة الروبوتات (Covariant)، في هذا المقطع، كيف يتنبأ نموذجها (RFM-1) بكيفية تعامل الروبوتات مع الأشياء والتفاعل مع محيطها، ما يمكّن الروبوتات من محاكاة الإجراءات المحتملة عند مواجهة موقف غير عادي.

في صُلب الموضوع

دليلك لتعلم هندسة الأوامر في مجال الذكاء الاصطناعي

أصبحت هندسة الأوامر مهارة مهمة من المهارات التي يجب أن نكتسبها مع تقدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ومعالجة اللغات الطبيعية. وتتضمن صياغة استعلامات وأوامر ومطالبات توجّه النموذج اللغوي نحو توليد استجابات محددة ودقيقة وذات صلة. يترافق هذا التطور مع ازدياد طلب الشركات والمؤسسات على مهندسي الأوامر المَهَرة. وإليك دليلاً مبسّطاً يساعدك لتصبح مهندس أوامر محترفاً، بالإضافة إلى بعض الدورات المساعدة.

هندسة الأوامر هي عملية تحسين مخرجات النماذج اللغوية، مثل تشات جي بي تي، من خلال صياغة أسئلة ومطالبات إدخال موجزة تساعد النموذج على فهم المخرجات المطلوبة. تشمل هندسة الأوامر نماذج تحويل النص إلى نص، وتحويل النص إلى صوت، والنص إلى صورة. تُعدُّ هندسة الأوامر مجالاً حديثاً إلى حد ما، ظهر مع تطور الذكاء الاصطناعي التوليدي.

مسؤوليات مهندس الأوامر

يكون مهندس الأوامر مسؤولاً عن:

– صياغة الأوامر بطريقة واضحة تؤدي إلى الحصول على المخرجات المطلوبة.

– اختبار وتحليل مخرجات النماذج من خلال تجربة مطالبات مختلفة.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

تقرير أميركي يحذّر من مخاطر كارثية للذكاء الاصطناعي

حذّر تقرير جديد صدر بتكليف من وزارة الخارجية الأميركية من مخاطر الذكاء الاصطناعي على الأمن القومي ووصفها بالكارثية، مشيراً إلى أن الوقت ينفد أمام الحكومة الفيدرالية الأميركية لتجنب الكارثة.

واستندت نتائج التقرير إلى مقابلات مع أكثر من 200 شخص على مدار أكثر من عام، بما في ذلك كبار المسؤولين التنفيذيين في شركات الذكاء الاصطناعي الرائدة، وباحثون في مجال الأمن السيبراني، وخبراء أسلحة الدمار الشامل، ومسؤولو الأمن القومي في الولايات المتحدة.

ويشير التقرير، الذي أصدرته شركة “غلادستون إيه آي”، هذا الأسبوع، بشكلٍ قاطع إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدماً قد تشكّل تهديداً على الجنس البشري، وفي أسوأ الحالات قد تؤدي إلى انقراضه.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية لشبكة “سي إن إن” إن إعداد التقرير يأتي في ضوء حرص السلطات الأميركية على تقييم مدى توافق الذكاء الاصطناعي مع حماية المصالح الأميركية في الداخل والخارج، ومع ذلك أكد المسؤول أن التقرير لا يمثّل آراء الحكومة الأميركية.

“العين الذكية” تعزز جودة البيانات المكانية في مدينة العين الإماراتية

أظهرت بيانات بلدية مدينة العين الإماراتية، أن نظام “العين الذكية” استطاع من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي تعزيز جودة البيانات المكانية بتغطية ما يقارب 6000 كم² بصور جوية عالية الوضوح تصل إلى ما يقارب 7 إلى 9 سم، وتغطية مناطق العين جميعها (13500 كم²) بصور أقمار صناعية بوضوح 30 سم، وأكثر من 12000 كم طولي من الشوارع الرئيسية والفرعية بصور بانورامية بوضوح 2 إلى 3 سم.

ويأتي تطبيق مشروع “العين الذكية” ضمن استراتيجية دائرة البلديات والنقل-أبوظبي، لتعزيز جودة البيانات المكانية ورفع كفاءتها، إذ تعتبر هذه المخرجات من المصادر المهمة في متابعة المتغيرات ومشاريع التحديث والتطوير في خطة البلدية لمشاريعها.

وتتميز “العين الذكية” بالاكتشاف المكاني، وذلك لقدرة النظام على استخراج المعلومات المكانية من صور الأقمار الصناعية والصور الجوية والصور الجانبية مثل: تحديد مواقع المباني وأعمدة الإنارة والأشجار واللوحات الإرشادية، بالإضافة إلى استخراج المعلومات من خلال التعرف على نصوص اللوحات الإرشادية الموجودة في المحلات التجارية والشوارع باستخدام تقنية التعرف الضوئي.

اقرأ أيضاً: ما المهن التي سيُستبدل الذكاء الاصطناعي بها عام 2024؟

مصطلح اليوم

الذكاء الاصطناعي القوي | Strong AI

هو فرع من الذكاء الاصطناعي قادر على القيام بمهام ووظائف تحاكي آلية عمل الدماغ البشري، حيث يتمتّع بقدرات تعادل قدرات الإنسان أو تتفوق عليها. إضافة للوعي التام والقدرة على صناعة القرار والذي يتطلب قدرات بشرية.

رقم اليوم

36 مليار دولار

إيرادات السوق العالمية المتوقعة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في التسويق عام 2024.