حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: إنفيديا تُتيح تشغيل بوتات الدردشة على الحواسيب وورقة بحثية تقترح إضافة مفاتيح قتل للذكاء الاصطناعي

4 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 4 أبريل 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • أفادت وكالة بلومبيرغ بأن الرئيس التنفيذي لشركة أوبن أيه آي يعمل على تأمين موافقة الحكومة الأميركية على مشروعه الخاص برقائق الذكاء الاصطناعي، الذي تبلغ قيمته 7 تريليونات دولار؛ وذلك لتجنب إثارة مخاوف تتعلق بالأمن القومي ومكافحة الاحتكار.
  • تعمل المملكة المتحدة مع دول بما في ذلك الولايات المتحدة لتزويد أوكرانيا بالآلاف من الطائرات المسيّرة الجديدة المدعومة بالذكاء الاصطناعي.
  • طوّر الباحثون نموذج ذكاء اصطناعي يحدد بدقة جنس الأفراد بناءً على فحوصات الدماغ، وقد نجح بنسبة تزيد على 90%. يدعم هذا الإنجاز النظرية القائلة بوجود اختلافات كبيرة بين الجنسين في تنظيم الدماغ.
  • أعرب رجال أعمال وتكنولوجيا في الصين عن قلقهم بشأن اتساع الفجوة بين الصين والولايات المتحدة، حيث تقدمت الولايات المتحدة كثيراً على الصين، خاصة بعد أحدث إنجازات شركة أوبن أيه آي، وهو نموذج سورا (Sora) لتحويل النص إلى فيديو.
  • قال نائب رئيس الوزراء السنغافوري في خطاب الميزانية، إن سنغافورة ستضخ نحو 743 مليون دولار خلال السنوات الخمس المقبلة لتعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

إنفيديا تُتيح تشغيل بوتات الدردشة على الحواسيب

أطلقت شركة إنفيديا (Nvidia) الأميركية إصداراً مبكراً من تشات ويز آر تي إكس (Chat with RTX)، وهو تطبيق تجريبي يُتيح لك تشغيل بوت دردشة شخصي مدعوم بالذكاء الاصطناعي على حاسوبك.

يدعم التطبيق إضافة روابط مواقع الويب أو مقاطع الفيديو من يوتيوب أو المستندات وطلب إنشاء ملخصات لها، كما يُتيح الحصول على إجابات ذات صلة بناءً على بياناتك الخاصة.

يُشغل كلُ شيء محلياً على الحاسوب، وكل ما تحتاج إليه هو وحدة معالجة رسوميات من نوع إنفيديا آر تي إكس 30 (RTX 30) أو آر تي إكس 40 (RTX 40) مع ذاكرة في رام (VRAM) سعتها 8 جيجابايت على الأقل.

ورقة بحثية تقترح إضافة مفاتيح قتل للذكاء الاصطناعي

في سعينا للحد من الإمكانات التدميرية للذكاء الاصطناعي، اقترحت ورقة بحثية من جامعة كامبريدج إنشاء مفاتيح قتل وإغلاق عن بُعد، مثل تلك التي طُوِّرت لوقف الإطلاق غير المصرح به للأسلحة النووية، في الأجهزة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

الورقة تقترح أن تضاف مفاتيح القتل في السيليكون المستخدم في تصنيع رقائق الذكاء الاصطناعي، لنكون قادرين على تعطيل تلك الرقائق عن بُعد في حال استخدامها لأشياء ضارة. من الناحية النظرية، قد يسمح هذا لهيئات المراقبة بالاستجابة بشكلٍ سريع جداً لإساءة استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي عن طريق إيقاف عمل الرقائق عن بُعد، لكن المؤلفين يحذّرون من أن القيام بذلك لا يخلو من المخاطر. والمغزى من ذلك هو أنه إذا نُفِذ بشكلٍ غير صحيح، فإن مفتاح الإيقاف هذا يمكن أن يصبح هدفاً للقراصنة ومجرمي الإنترنت.

اقرأ أيضاً: ما هو المنزل الذكي؟ وما أبرز التكنولوجيات التي تجعل منزلك ذكياً؟

فيديو

مطعم مؤتمت بالكامل في ولاية كاليفورنيا

يستخدم هذا المطعم المؤتمت بالكامل في ولاية كاليفورنيا الأميركية طهاة آليين وعدة أكشاك لطلب الطعام تعمل بالذكاء الاصطناعي.

في صُلب الموضوع

كيف يمكن تحسين تعلم الذكاء الاصطناعي للغات بالاعتماد على إدراك الأطفال؟

طرح فريق من الباحثين في جامعة نيويورك السؤال التالي: هل يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يتعلم مثل طفل؟ ماذا يستطيع نموذج ذكاء اصطناعي أن يفعل عند تلقيمه بمجموعة بيانات أصغر بكثير، وتتألف من المشاهدات والأصوات التي يختبرها طفل واحد يتعلم الكلام؟

تبين للباحثين أنه يمكن فعل الكثير بهذه البيانات، فقد تمكن نموذج الذكاء الاصطناعي من مطابقة الكلمات مع الأشياء التي تمثلها. يقول عالم الإدراك الحاسوبي في جامعة نيويورك وأحد مؤلفي الدراسة، بريندن ليك: “ثمة ما يكفي من البيانات حتى في هذا الجزء الصغير من تجارب الطفل لتعلم الكلمات بصورة عملية”.

نُشِر هذا العمل مؤخراً في مجلة ساينس (Science)، ولا يقدّم معلومات حول أسلوب الأطفال في التعلم وحسب، بل يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تحسين نماذج الذكاء الاصطناعي.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

دواء مبتكر بمساعدة الذكاء الاصطناعي لعلاج التهابات الأمعاء المستعصية

صممت شركة التكنولوجيا الحيوية إنسيليكو ميدسين (Insilico Medicine) دواءً لعلاج مرض التهاب الأمعاء (IBD) الذي لا توجد علاجات جيدة له حالياً، وذلك بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وقد دخل المرحلة الأولى من التجارب السريرية على البشر الأصحاء.

صممت الشركة الدواء بالاستعانة بمنصتين للذكاء الاصطناعي خاصتين بها تُسمّيان “كيميستري 24″ (Chemistry42) و”فارما أيه آي” (Pharma.AI)، تساعدان على تصميم جزيئات جديدة وفقاً لتوجيهات المؤلفين وتعليماتهم.

بداية، صمم فريق البحث عدداً كبيراً من الأدوية المحتملة، واختبروها، وقرروا في النهاية أن ISM5411 هو الدواء الأنسب للتطبيق السريري. يُؤخذ عن طريق الفم، ويؤثّر فقط في الجهاز الهضمي، ويستعيد وظيفته الطبيعية عبر تعزيز شفاء الغشاء المخاطي المبطن له، دون أي تأثير على مناطق الجسم الأخرى.

إذا رُخِص الدواء، فسيكون أول دواء لعلاج مرض التهاب الأمعاء عن طريق تثبيط مجال يُسمَّى “البروليل هيدروكسيلاز” (PHD)، وهو البروتين الذي يتحكم في جينات الجسم التي تدافع عن الحاجز المعوي.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

الأصول الرقمية: كيف حققت جزيرة صغيرة أرباحاً كثيرة من الذكاء الاصطناعي؟

إن أكبر المستفيدين من ثورة الذكاء الاصطناعي هم فئة غير متوقعة، إنها حكومة جزيرة أنغيلا. فعندما تسجّل نطاق (.ai)، فإن الأموال التي تدفعها تذهب مباشرة إلى أنغيلا!

تعود بداية الحكاية إلى ثمانينيات القرن الماضي، عندما بدأت هيئة تخصيص أرقام الإنترنت (Internet Assigned Numbers Authority) تخصيص نطاقات مكونة من حرفين للبلدان والأقاليم، على سبيل المثال، (.au) مخصص لأستراليا، و(.ca) لكندا.

امتلكت حكومة أنغيلا النطاقات (.ai)، ووفقاً لمدير تسجيلات النطاق في حكومة الجزيرة، فتضاعفت مبيعات النطاق نحو 4 أضعاف في الأشهر الخمسة الأولى التي تلت إطلاق تشات جي بي تي (ChatGPT).

إذ مع ظهور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، زاد الطلب على عناوين الإنترنت ذات الامتداد (.ai)، وأصبح النطاق مرغوباً للغاية، لأنه يعتبر مرادفاً للمنتجات والخدمات والابتكارات التي تتمحور حول الذكاء الاصطناعي. فاندفعت الشركات المتخصصة في تقنيات الذكاء الاصطناعي والناشئة في هذا المجال، والمستثمرون والمضاربون الذين يأملون في إعادة بيع الأسماء لتلك الشركات الناشئة أو الشركات الكبرى، وحتى المؤسسات الأكاديمية التي تجري أبحاث الذكاء الاصطناعي، نحو شراء النطاق (.ai).

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

اقرأ أيضاً: متى ستتمكن الروبوتات من التفاعل العاطفي معنا؟

مصطلح اليوم

بلوك تشين الذكاء الاصطناعي | AI BLOCKCHAIN

مصطلح يشير إلى دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين معاً لتعزيز قدرات وأداء التقنيتين من خلال ما قد تقدمه كل تقنية للأخرى. فنظراً لقدرة هاتين التقنيتين على توظيف البيانات بطرق مختلفة، يبدو جمعهما معاً أمراً منطقياً قد يأخذ الاستفادة من البيانات إلى مستويات جديدة كلياً.

رقم اليوم

3.9 ملايين

عدد الروبوتات التي يتم تشغيلها واستخدامها اليوم حول العالم وفقاً لتقارير الاتحاد الدولي للروبوتات.