حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: تقرير: «نيورالينك» تعلن تصليحها خللاً في غرستها الدماغية و«جوجل ديب مايند» تكشف عن إصدار جديد من نموذجها المصمم لاكتشاف الأدوية

5 دقيقة
الذكاء الاصطناعي اليوم 13 مايو 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • أعلنت شركة “نيورالينك” تصليحها مشكلة في غرستها الدماغية تسببت مؤقتاً في خفض قدرة مريضها الأول على تحريك مؤشر ماوس الكومبيوتر عن طريق التفكير.
  • اقتربت شركة آبل من عقد اتفاقية مع شركة “أوبن أيه آي” لاستخدام بوت الدردشة “تشات جي بي تي” على أجهزة آيفون. ونقلت وكالة بلومبرغ عن مصادر قولها إن الجانبين يضعان اللمسات النهائية على شروط اتفاقية لاستخدام ميزات “تشات جي بي تي” في نظام تشغيل هواتف آبل القادم آي أو إس (iOS 18).
  • أعلن مختبر دبي المركزي التابع لبلدية دبي إضافة تقنية جديدة تعمل بأدوات الذكاء الاصطناعي تُستخدم للمرة الأولى على مستوى المنطقة للكشف التلقائي عن بكتيريا “الليجيونيلا” الرئوية (Legionella) أحد أنواع البكتيريا المسببة للعديد من الأمراض التنفسية الحادة.
  • تعتزم شركة آرم هولدينغز (Arm Holdings) التابعة لمجموعة “سوفت بنك” تطوير رقائق مخصصة للذكاء الاصطناعي، وتسعى لإطلاق أول منتجاتها العام المقبل، بحسب تقرير نشرته صحيفة “نيكاي آسيا”.
  • أظهرت دراسة نُشِرت الأسبوع الماضي في دورية “ساينس” تشابهاً في الأداء بين جهاز تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) مصنوع من قطع بسيطة متاحة في الأسواق ومزوّد بتقنية الذكاء الاصطناعي، وجهاز تصوير بالرنين المغناطيسي تقليدي، في نتيجة قد تعزّز من توفر هذا الجهاز المنقذ للحياة والباهظ الثمن.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

“نيورالينك” تعلن تصليحها خللاً في غرستها الدماغية

أعلنت شركة “نيورالينك” تصليحها مشكلة في غرستها الدماغية تسببت مؤقتاً في خفض قدرة مريضها الأول على تحريك مؤشر ماوس الكومبيوتر عن طريق التفكير. كانت الشركة الأميركية الناشئة التي يملكها الملياردير إيلون ماسك، نشرت مقطع فيديو في مارس الماضي يظهر فيه رجل مصاب بالشلل الرباعي يُدعى نولاند أربو يلعب الشطرنج على الحاسوب متحكّماً باللعبة بعقله بواسطة غرسة في الدماغ. وقالت الشركة: “في الأسابيع التي تلت العملية، حدث خلل في عدد من الأسلاك في الدماغ، ما أدّى إلى انخفاض واضح في عدد الأقطاب الكهربائية الفعّالة”، وتضاءلت بالتالي قدرة أربو على التحكم في مؤشر ماوس الكمبيوتر. وتابعت الشركة: “لحل هذا الخلل، غيّرنا خوارزمية التسجيل لتكون حساسة أكثر للإشارات، وحسّنا تقنيات ترجمة هذه الإشارات إلى حركات مؤشر الماوس”، مشيرة إلى أن قدرات التحكم من خلال الغرسة “تتجاوز حالياً أداء أربو الأولى”.

“جوجل ديب مايند” تكشف عن الإصدار الجديد من نموذجها المصمم لاكتشاف الأدوية

كشفت شركة جوجل ديب مايند عن الإصدار الرئيسي الثالث من نموذج الذكاء الاصطناعي ألفا فولد (AlphaFold)، المصمم لمساعدة العلماء على تصميم الأدوية واستهداف الأمراض بشكلٍ أكثر فاعلية. كانت الشركة حققت تقدماً كبيراً في البيولوجيا الجزيئية عام 2020 من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بنجاح بسلوك البروتينات المجهرية. وفي أحدث نسخ “ألفافولد”، تمكن الباحثون في “ديب مايند” والشركة الشقيقة (Isomorphic Labs) -وكلاهما يشرف عليه المؤسس المشارك ديميس هاسابيس- من رسم خريطة لسلوك جزيئات الحياة جميعها، بما في ذلك الحمض النووي البشري. وقالت “ديب مايند” إن النتائج التي نُشِرت في دورية نيتشر، يوم الأربعاء الماضي، ستقلل الوقت والمال اللازمين لتطوير العلاجات الضرورية الحياة. كما أعلنت الشركة إطلاق خادم ألفافولد (AlphaFold server)، وهو أداة مجانية عبر الإنترنت يمكن للعلماء استخدامها لاختبار فرضياتهم قبل إجراء اختبارات في العالم الحقيقي.

اقرأ أيضاً: ما التطبيق القاتل وفقاً لسام ألتمان؟ وكيف يرى مستقبل برمجيات الذكاء الاصطناعي؟

فيديو

رفع كفاءة الروبوتات المتنقلة على الطرق الوعرة

يمكن للروبوتات المتنقلة نقل حمولات أكبر بكثير من كتلتها، ومع ذلك فإنها تواجه صعوبة في التكيُّف مع الأنواع المختلفة من الطرق الوعرة. يعرض هذا المقطع نظاماً لتزويد الروبوتات بأدوات تثبيت تساعدها على نقل أحمال أكبر بشكلٍ مستقل.

في صُلب الموضوع

هل جربت استخدام بياناتك لإنتاج نُسخ مزيفة عميقة منك؟ النتيجة قد تجعلك تدق ناقوس الخطر

وصلت المزيفات العميقة إلى مستوى عالٍ من الدقة والإتقان. عالٍ للغاية. منذ فترة وجيزة، ذهبت إلى استوديو في شرق لندن لبناء نسخة رقمية مني في شركة الذكاء الاصطناعي الناشئة سينثيزيا (Synthesia). بنت الشركة نسخة عميقة التزييف بتصميم واقعي للغاية بدا مطابقاً لي من حيث الشكل والصوت، مع نبرة كلام واقعية. تمثّل هذه الشخصية الرمزية الرقمية مرحلة متقدمة للغاية مقارنة بالأجيال السابقة المليئة بالأخطاء من الشخصيات الرمزية الرقمية. لقد كانت النتيجة النهائية مذهلة للغاية، ويمكن بسهولة أن تخدع شخصاً لا يعرفني جيداً.

تمكنت سينثيزيا من بناء شخصيات رمزية رقمية معدة للذكاء الاصطناعي بتصاميم قريبة للغاية من البشر بعد سنة واحدة فقط من التجارب والتعديلات على أحدث جيل من الذكاء الاصطناعي التوليدي.

من المثير للحماسة والرهبة بالقدر نفسه التفكير في الاتجاه الذي ستسلكه هذه التكنولوجيا. فقريباً، سيصبح التمييز بين ما هو حقيقي وما هو خيالي صعباً للغاية، وهذه مشكلة فائقة الخطورة إذا أخذنا بالاعتبار العدد غير المسبوق من الانتخابات التي سيشهدها العالم هذه السنة.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

إيلون ماسك يرى هلاوس الذكاء الاصطناعي بوضوح

قدّم إيلون ماسك، الأسبوع الماضي، ملاحظة دقيقة ولكنها مدمرة. قال الملياردير الذي يُدير عدة شركات من بينها تسلا ومنصة التواصل الاجتماعي “إكس”، أمام حشد من المديرين التنفيذيين رفيعي المستوى، إن الذكاء الاصطناعي التوليدي ليس مفيداً في الوقت الحالي لبعض الشركات التي يديرها. وأوضح أنه طرح بعض الأسئلة على الذكاء الاصطناعي تتعلق بالكيمياء الكهربائية وتصميم الصواريخ في شركتي سبيس إكس (SpaceX) وستارلينك (Starlink)، وقرر أن هذه التكنولوجيا ليست على المستوى المطلوب.

ما قاله ماسك حقيقة لا يتحدث عنها أحد تقريباً، على الأقل ليس في المؤتمر العالمي لمعهد ميلكن في لوس أنجلوس، حيث ذكر ماسك فكرته المثيرة. من السهل أن نفهم السبب. أولاً، لأن الصورة الكاملة للذكاء الاصطناعي أكثر تعقيداً، ومن المؤكد أن تأثيرها سيكون هائلاً. ويعرف ماسك هذا أيضاً كما يتضح من توقعاته المعلنة بأن هذه التكنولوجيا ستجعل الوظائف جميعها عفا عليها الزمن. وأحدث مثال على اهتمام ماسك بالذكاء الاصطناعي يمكن أن نراه بوضوح في التقرير الذي نشرته وكالة بلومبرغ الأسبوع الماضي أنه على وشك جمع 6 مليارات دولار لشركته الناشئة إكس أيه آي (XAI). ثانياً، يتردد زعماء الشركات في الاعتراف بحدود هذه التكنولوجيا لأنهم واقعون في حالة هلوسة جماعية للاستثمار بشكلٍ عاجل في الذكاء الاصطناعي القادر على تغيير الإنتاجية.

إليك عدة طرق تساعدك في الحصول على أقصى فائدة من بوت الدردشة جيميناي

بوت الدردشة جيميناي المملوك لشركة جوجل من البوتات المتطورة المدعومة بالذكاء الاصطناعي، حيث يقدّم مزيجاً من الإمكانات المتقدمة والتكامل مع خدمات الشركة المختلفة التي يستخدمها مليارات الأشخاص حول العالم بشكلٍ يومي، إذ إن طبيعة بوت الدردشة المتعدد الوسائط وقابليتها للتوسع تجعله أداة متعددة الاستخدامات لكلٍّ من المطورين والمستخدمين العاديين.

في جوهره، يُعدّ بوت الدردشة جيميناي نموذج ذكاء اصطناعي متعدد الوسائط، وهذا يعني أنه مصمم لفهم أنواع مختلفة من المعلومات وتشغيلها ودمجها، بما في ذلك النصوص والصور والصوت والفيديو والتعليمات البرمجية، ما يجعله متعدد الاستخدامات وقوياً بشكلٍ فريد بالتكامل مع خدمات الشركة المختلفة.

وقد أعلنت جوجل مؤخراً، العديد من الميزات الجديدة للإصدار الجديد من بوت الدردشة جيميناي المقترنة بمنتجاتها المختلفة عبر ميزة إضافات (Extensions)، حيث يمكنك تفعيلها للحصول على أفضل النتائج عن مطالباتك المختلفة.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

اقرأ أيضاً: أداة ذكاء اصطناعي تتنبأ بموعد استقالة الموظفين

مصطلح اليوم

الروبوتات النانوية | Nanorobots

هي روبوتات مجهرية يُقاس حجمها بوحدة النانومتر. لا تزال هذه الروبوتات في مرحلة الأبحاث والتطوير، ومن المتوقع عند إنجازها أن تتمكن من القيام بمهام محددة على المستوى الذري والجزيئي والخلوي والمساعدة على تحقيق العديد من النجاحات، خاصة في العلوم الطبية.

رقم اليوم

18 مليار دولار

القيمة السوقية لشركة الذكاء الاصطناعي الناشئة إكس أيه آي (xAI)، مع نهاية جولتها التمويلية الحالية التي من المقرر أن تجمع خلالها 6 مليارات دولار.