حصاد التكنولوجيا اليوم: أميركا تفرض مكابح أوتوماتيكية في السيارات جميعها وشركات الطاقة تمنع كشف انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

3 دقيقة
حصاد التكنولوجيا اليوم 7 مايو 2024
حقوق الصورة: shutterstock.com/metamorworks
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بكم في حصاد التكنولوجيا؛ يزودك بتحديثات يومية عن التكنولوجيا وآخر اتجاهاتها وابتكاراتها من إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. إليكم بعض أخبار اليوم:

أحدث أخبار التكنولوجيا

  • أكدت شركة مايكروسوفت أنها منعت الشرطة الأميركية من استخدام خدمتها السحابية للتعرف على الوجه، وقالت إنها لن تسمح باستخدام خدمتها هذه من قِبل أي جهة إنفاذ قانون في العالم.
  • بدأت شركة جوجل إعادة تصميم تطبيق الخرائط جوجل مابس، وظهرت التغييرات الجديدة في فبراير/شباط على بعض هواتف أندرويد للاختبار، وتقول الشركة إن التصميم الجديد سيُنشر للجميع قريباً.
  • حُكم على موظف سابق في وكالة الأمن القومي الأميركية (NSA) بالسجن نحو 22 عاماً لمحاولته نقل وثائق سرية إلى روسيا.
  • رد جاك دورسي على شخص سأله عما إذا كان ما يزال عضواً في مجلس إدارة شركة بلوسكاي، فأجاب بـ “لا”، ولم يرد على أي من منشورات المتابعة التي طالبته بتفسير رحيله.

أميركا تفرض مكابح أوتوماتيكية في السيارات جميعها

بحلول سبتمبر/أيلول من عام 2029، يجب أن تكون السيارات المباعة في الولايات المتحدة جميعها مزودة بنظام كبح تلقائي يوقف السيارة تلقائياً عندما يكون هناك اصطدام وشيك بسيارة أو أحد المشاة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون نظام الكبح التلقائي قادراً على اكتشاف المشاة في وضح النهار وفي الظلام لتجنب الحوادث القاتلة قدر الإمكان.

بمجرد تطبيق هذا المعيار الجديد، من المتوقع إنقاذ حياة 360 شخصاً على الأقل وتجنب نحو 24 ألف إصابة كل سنة.

اقرأ أيضاً: إشارات مرور ذكية طورتها شركة فورد لتسهيل حركة السيارات

شركات الطاقة تمنع العلماء من الكشف عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

كشف تحقيق في صور الأقمار الاصطناعية أن المعدات التي تستخدمها شركات الطاقة بهدف خفض انبعاثات غاز الميثان تمنع العلماء من الكشف بدقة عن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وتستخدم شركات الطاقة العاملة في دول مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا والنرويج هذه المعدات لتتخلص من الغاز الطبيعي غير المربح، وذلك عن طريق حرقه عندما يكون الحصول عليه أكثر تكلفة مما يمكن أن تجنيه الشركة من بيعه.

وتَعُدّ شركات الطاقة إحراق الغاز أفضل من إطلاقه في الغلاف الجوي؛ لأن إحراقه يتسبب في انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون؛ وهو غاز يسهم في ظاهرة الاحتباس الحراري لكن على نحو أقل بكثير من غاز الميثان الطبيعي.

لكن تواجه البنك الدولي، إلى جانب الاتحاد الأوروبي وغيره من الهيئات التنظيمية التي تستخدم الأقمار الاصطناعية لكشف الانبعاثات، صعوبة في العمل؛ حيث يَعمد بعض شركات الطاقة إلى استخدام معدات تمنع العلماء من الكشف عن الانبعاثات من منشآتها.

ألمانيا تقول إن روسيا ستواجه عواقب هجماتها السيبرانية 

قالت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، إن قراصنة مدعومين من الدولة الروسية كانوا وراء هجوم سيبراني العام الماضي استهدف الحزب الديمقراطي الاشتراكي؛ وهو الحزب الرئيس في الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي: “هاجم قراصنة الدولة الروس ألمانيا في الفضاء السيبراني”. وأضافت: “يمكننا أن ننسب هذا الهجوم إلى مجموعة أيه بي تي 28 (APT28)؛ التي يديرها جهاز المخابرات العسكرية الروسي”.

وأكدت الوزيرة إن هذا الأمر لا يمكن التسامح معه وغير مقبول على الإطلاق، وستكون له عواقب؛ في حين نفت السفارة الروسية في ألمانيا تورط روسيا في الهجوم السيبراني، ورفضت على نحو قاطع الاتهامات بأن مؤسسات الدولة الروسية متورطة في الهجوم المذكور.

اقرأ أيضاً: ما هي الحرب السيبرانية؟ وكيف تتعدى تهديداتها الحروب التقليدية؟

الصين تطلق مهمة لجلب عينات من القمر للأرض

يتجه مسبار صيني إلى الجانب البعيد من القمر لجمع عينات وجلبها إلى الأرض في سابقة تاريخية. أُطلقت المهمة التي تُعرف باسم “تشانغ’ إي-6” (Chang’e-6) على متن أكبر صاروخ صيني؛ وهو لونغ مارش-5 (Long March-5) الذي يبلغ طوله 57 متراً.

من خلال هذه المهمة، تأمل الصين أن تصبح أول دولة تجلب الصخور والغبار من الجانب البعيد للقمر الذي يُعرف باسم “الجانب المظلم”، في إشارة إلى قلة ما نعرفه عنه.

ترخيص استخدام سجل الرجفان الأذيني في ساعات آبل بالدراسات السريرية

في سابقة هي الأولى من نوعها، وُوفق على استخدام ميزة سجل الرجفان الأذيني (AFib) الخاصة بساعة آبل ووتش (Apple Watch) في الدراسات السريرية، وجاءت هذه الموافقة في إعلان صادر عن إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA).

ويصف الإعلان سجل الرجفان الأذيني بأنه طريقة غير جراحية لجمع البيانات قبل العلاج وبعده، وهو مصمم لاستخدامه كاختبار للعلامات الحيوية والمساعدة على تقييم الرجفان الأذيني.

اقرأ أيضاً: 7 عوامل ينبغي عليك مراعاتها قبل شراء ساعة ذكية

للمزيد، تُمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني حيث ستجد العديد من المقالات وأخبار التكنولوجيا؛ كما يمكنك الاشتراك بنشرتنا الأسبوعية من هنا.