اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك | إنفاتو



التحيز في لينكدإن: الذكاء الاصطناعي هو المشكلة والحل في الوقت نفسه

تعتمد غالبية المواقع الكبرى للبحث عن الوظائف على الذكاء الاصطناعي لاقتراح فرص العمل على الأشخاص المناسبين، لكن خوارزمياتها قد تكون متحيزة أحياناً.

2021-07-05 18:00:53

2021-07-06 06:18:12

05 يوليو 2021
قبل سنوات خلت، اكتشفت لينكدإن أن خوارزميات التوصية التي تستخدمها لمطابقة الباحثين عن عمل مع الفرص المناسبة كانت تولّد نتائج متحيزة؛ فقد كانت الخوارزميات ترتّب المرشحين جزئياً على أساس مدى أرجحية احتمال تقدمهم لوظيفة ما أو استجابتهم لجهة توظيف معينة. انتهى المطاف بهذا النظام باقتراح فرص العمل الشاغرة على الرجال بنسبة أكبر من النساء لمجرد أن الرجال غالباً ما يبحثون بكثافة أكبر عن الفرص الجديدة. وبعد أن اكتشفت لينكدإن المشكلة، قامت ببناء برنامج ذكاء اصطناعي ثانٍ لمواجهة التحيز الموجود في البرنامج الأول. كما تتخذ بعض أكبر مواقع البحث عن الوظائف في العالمة -بما في ذلك كارير بيلدر (CareerBuilder) وويبريكروتر (ZipRecruiter) ومونستر (Monster)- أساليب شديدة التباين للتعامل مع مسألة التحيز في منصاتها، وهو ما تحدثنا عنه في الحلقة الأحدث من بودكاست إم آي تي تكنولوجي ريفيو "بالآلات نثق"؛ لكن نظراً لأن هذه المنصات لا تكشف بالضبط عن كيفية عمل أنظمتها، فمن الصعب على الباحثين عن عمل معرفة مدى فعالية أي من هذه الإجراءات في منع التمييز فعلياً. إذا كنت ستشرع بالبحث عن وظيفة جديدة اليوم، فمن المرجح للغاية أن يؤثر الذكاء الاصطناعي على بحثك؛ إذ يمكن للذكاء الاصطناعي أن يقرر ما المنشورات التي تراها على منصات البحث عن الوظائف واتخاذ القرار بإرسال سيرتك الذاتية إلى مسؤولي التوظيف في إحدى الشركات. قد تطلب منك بعض الشركات

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.