اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


ما القاسم المشترك بين عمليات برامج الفدية والشركات الكبيرة؟ إنه أكبر مما تتخيل، وهذا ليس مجرد انتقاد للطابع الرأسمالي للشركات التكنولوجية الكبيرة.

2022-06-17 14:38:00

16 يونيو 2022
Article image
رسم توضيحي لناتالي ماثيوز رامو
ما القاسم المشترك بين عمليات برامج الفدية والشركات الكبيرة؟ إنه أكبر مما تتخيل، وهذا ليس مجرد انتقاد للطابع الرأسمالي للشركات التكنولوجية الكبيرة. (وهناك الكثير من النواحي الأخرى المناسبة للانتقاد) إنه مجرد اعتراف بسرعة تطور عمليات الأعمال لكبرى الجهات التي تعمل في مجال برامج الفدية. حيث أصبحت سلوكياتها أقرب إلى سلوكيات الشركات الكبرى التي تسرقها، وذلك وفقاً للعديد من خبراء الأمن السيبراني. فقد بدأت عصابات برامج الفدية باستئجار المكاتب بأسعار مرتفعة، والاستعانة بمصممي الغرافيك لتجميل مواقع الويب الخاصة بهم، بل وبدأت حتى بتقديم خدمة زبائن سريعة وتتسم بالتهذيب للضحايا والعملاء. يقول جيريمي كيرك، وهو صحافي مختص بالأمن السيبراني ومضيف المدونة الصوتية "ملفات برامج الفدية" (The Ransomware Files) المخصصة لتغطية قصص وأخبار هجمات برامج الفدية: "ظاهرياً، تبدو هذه العصابات مثل الشركات التكنولوجية العادية".  ويقول دانييل كلايتون من "بيت ديفيندر" (Bitdefender): "حالياً، تعمل العديد من أكثر مجموعات الجرائم السيبرانية نجاحاً بصورة مشابهة للشركات الضخمة، مع استثمارات معمقة في البحث والتطوير والتسويق لمنتجاتها وخدماتها وعملياتها اليومية". اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.