اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: إم إس تيك.



إذا انفصلت روسيا عن الهيئات التي تنظم عمل شبكة الإنترنت، أو طُردت منها، فقد تتغير الإنترنت بشكل دائم بالنسبة لنا جميعاً.

بقلم

2022-07-13 12:07:42

28 مارس 2022
لقد كان انفصال روسيا عن خدمات الإنترنت الغربية سريعاً وقاطعاً بشكل مماثل لانفصالها عن مسارات التجارة العالمية. فقد قامت السلطات الروسية بحظر موقع فيسبوك بالكامل، على حين يكاد تويتر ينضم إليه قريباً. كما انسحبت المزيد من الشركات طوعاً من السوق الروسية، بما فيها "آبل" (Apple)، و"مايكروسوفت" (Microsoft)، و"تيك توك" (TikTok)، و"نتفليكس" (Netflix)، وغيرها. ويبدو أن روسيا ستنضم بسرعة إلى دول أخرى منبوذة رقمياً، مثل إيران. أما الاتحاد الأوروبي، بدوره، فإنه يسعى إلى مسح مصادر الأخبار الروسية بشكل شبه كامل من الإنترنت، حيث تشير التوجيهات إلى توسيع الحظر ليشمل وكالتي (RT) (سابقاً روسيا اليوم أو "Russia Today") و"سبوتنيك" (Sputnik) المملوكتين حكومياً، بحيث لا يقتصر الحظر على حجب المواقع الإلكترونية، بل يفرض على محركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعي حذف أي منشورات تكرر أي محتوى من هذه المواقع. ولكن كل ما سبق مجرد خدمات تعتمد على الإنترنت، وليست تكنولوجيات أو اتفاقيات تعتمد عليها الإنترنت، فحظر موقع فيسبوك في بلد ما لا يختلف عملياً عن انسحاب شركة فيسبوك من

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.