اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: تشارلز فورونر عبر أنسبلاش | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



التاريخ مليء بأمثلة على طرق مساعدة التقنيات في تحقيق الأهداف الاجتماعية. ومن المنطقي التفكير في قدرة الذكاء الاصطناعي على المساعدة في ذلك.

2021-04-16 16:50:03

16 أبريل 2021
فئة أصول قيّمة من الناحية الاجتماعية حظيت الاستثمارات الهادفة لتحقيق أهداف البيئة والمجتمع والحوكمة (ESG) باهتمام كبير خلال وقت قصير؛ إذ تشير التقديرات إلى أن الاستثمارات المستدامة بلغت حوالي 30 تريليون دولار في عام 2018، بزيادة قدرها 34% عن عام 2016. وبالفعل، تتصاعد حماسة المستثمرين (ومجتمعاتنا بشكل عام) لفهم ما إذا كانت الشركات تتمتع بالمسؤولية والحوكمة اللازمة من الناحيتين البيئية والاجتماعية، واستيعاب الوسائل التي تستخدمها لتحقيق ذلك. في الوقت نفسه، أصبحت مجالس الإدارة والإدارات مدركةً لمحورية الدور الذي يلعبه تحقيق أهداف البيئة والمجتمع والحوكمة في استمرارية شركاتها وصمودها على المدى الطويل. لا عجب إذن، والحال كهذه، أن يكون لدى حوالي 90% من المستثمرين على مستوى العالم سياسات استثمارية مخصصة لتحقيق أهداف البيئة والمجتمع والحوكمة، أو لديهم خطط معدة لهذا الغرض. ولتوجيه عملية انتقاء هذه الاستثمارات، ازداد في السنوات الأخيرة حضور عدد من خدمات التصنيف والمؤشرات المستندة إلى (ESG)، بما في ذلك إم إس سي آي (MSCI) وبلومبيرج (Bloomberg) وساستيناليتيكس (Sustainalytics). استهجان لمعايير تصنيف مستوى تحقيق أهداف البيئة والمجتمع والحوكمة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.