اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
افتتحت كلايميت ووركس أضخم منشأة للالتقاط الهوائي المباشر حتى تاريخه في 2021. مصدر الصورة: أسوشييتد برس



من المرجح أن إزالة غازات الدفيئة من الهواء ستكون أساسية، إضافة إلى الحاجة لتحقيق تخفيضات كبيرة في الانبعاثات، وذلك لمنع الاحترار من الوصول إلى درجتين مئويتين.

2022-04-11 12:06:12

11 أبريل 2022
أبرز تقرير متشائم جديد من اللجنة المناخية للأمم المتحدة الثمن الذي سيدفعه العالم بسبب التأخيرات الكبيرة في التعامل مع الاحترار العالمي على الرغم من التحذيرات على مدى عقود كاملة. ففي السنة الماضية، تجاوزت انبعاثات ثنائي أوكسيد الكربون المتعلقة بالطاقة على مستوى العالم 36 مليار طن -وهو رقم قياسي جديد- فيما يستأنف الاقتصاد العالمي نشاطه بعد الوباء. هامش الانبعاثات أصبح حرجاً  ومع تواصل ارتفاع الانبعاثات، فإن هامش الانبعاثات التي يمكن للعالم إطلاقها قبل الوصول إلى مستويات فائقة الخطورة من الاحترار أصبح ضيقاً لدرجة حرجة، كما حذر التقرير المنشور مؤخراً. وهذا يعني أن تقليل الانبعاثات فقط لم يعد كافياً بصورة شبه مؤكدة، كما استنتج التقرير. إذ سيحتاج العالم أيضاً إلى تأسيس البنى التحتية والأنظمة ووضع السياسات المطلوبة لامتصاص مليارات الأطنان من ثنائي أوكسيد الكربون من الهواء سنوياً. وفي اتصال هاتفي جماعي، قالت ديانا أورغ-فورساتز، وهي نائب رئيس مجموعة العمل التي أنتجت التقرير

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو