واقع افتراضي تفاعلي Interactive Virtual Reality

1 دقيقة

ما هو الواقع الافتراضي التفاعلي؟

هو نوع من تطبيقات الواقع الافتراضي القائم في بيئة حاسوبية تحاكي الواقع وتسمح للمستخدم بالتفاعل مع البيئة من خلال الحواس الخمس، باستخدام الأجهزة التفاعلية التي ترسل وتتلقى المعلومات مثل النظارات، وسماعات الرأس، والقفازات، أو بدلات الجسم الكاملة.

يكون المستخدم قادراً على التحرك والتلاعب في المساحة التي يكون فيها، إما باستخدام أجهزة التحكم وإما بالتتبع اليدوي.

عناصر الواقع الافتراضي التفاعلي

لتحقيق تجربة المستخدم الأقرب للحقيقة والواقعية يجب على البيئة الافتراضية أن تتوافر فيها عناصر عدة: 

  • استمرارية البيئة المحيطة: يجب أن يكون المستخدم قادراً على النظر بجميع الاتجاهات (360 درجة) والحصول على شعور استمرارية البيئة ما يخلق شعوراً بالواقعية.
  • التوافقية مع الرؤية البشرية: يجب أن تتوافق عناصر المحتوى المرئي مع المنظور البشري للأجسام، مثلاً تبدو الأجسام البعيدة عن العين أصغر من حجمها الحقيقي ما يسمح لنا بتقدير المسافة بيننا وبينها.
  • حرية التنقل: هنا تكمن أهمية الأدوات التفاعلية إذ تسمح للمستخدم بالحركة والتفاعل من خلال أدوات التحكم والتي من المستحيل تحقيقها والمستخدم ثابت في مكانه، ما يؤمّن له التجربة الفريدة من التفاعل والتنقل في البيئة.
  • التفاعل الفيزيائي: يجب أن يكون المستخدم قادراً على التفاعل مع الكائنات في البيئة الافتراضية بطريقة مماثلة لطريقة تفاعلها مع العناصر في الواقع. يمكن للقفازات أن تسمح للمستخدم بالقيام بحركات مثل الدفع أو الدوران للتفاعل مع الأشياء بطريقة طبيعية مثل إدارة مقبض الباب أو التقاط كتاب.
  • التغذية الراجعة المادية: يجب أن يتلقى المستخدم تغذية راجعة لمسية تكافئ الشعور باللمس في العالم الحقيقي. لذلك، على سبيل المثال، عندما يقوم مستخدم بإدارة مقبض الباب، فإنه لا يقوم بالحركة فحسب، بل يقوم بتجربة الشعور بوجود مقبض الباب في يده.
  • التفاعل السردي: يجب أن تكون لدى المستخدم القدرة على تحديد معطيات القصة المتتالية؛ أي يجب أن يحتوي الواقع الافتراضي على تسلسل أحداث منطقي وإشارات تقود المستخدم للتفاعل بطرق محددة ومدروسة.
  • الصوت ثلاثي الأبعاد: تتم دراسة التأثيرات الصوتية في الواقع الافتراضي بحيث تكون قادرة على محاكاة أصوات الطبيعة والأصوات البشرية والتكرار والبعد عن المستخدم لتأمين تجربة أكثر واقعية.

تطبيقات الواقع الافتراضي التفاعلي

لا يقتصر الواقع الافتراضي التفاعلي على الألعاب، فهذه التقنية مصممة أيضاً لأغراض أخرى.

تستخدم الشركات المعلومات في البيئات التفاعلية الافتراضية لتوضيح وظائف واستخدامات المنتجات قبل الإطلاق، من أجل التدريب، كما يستخدم لأغراض التعلم أو العرض.

يمكن بسهولة تعديل الواقع الافتراضي التفاعلي حسب احتياجاتك الخاصة، كما أنها تستخدم لأغراض فنية والتعلم الثقافي مثل معارض المتاحف والعروض الحية.

Content is protected !!