ما هو الوكيل؟

عبارة عن خادم يلعب دور الوسيط أو صلة الوصل بين المستخدم والإنترنت، ويقدم فوائد عديدة مثل تحسين الأداء والأمن والخصوصية. عادةً عند استخدام متصفح الويب لزيارة المواقع المختلفة على شبكة الإنترنت، يتم الاتصال بين المتصفح الموجود على حاسوب المستخدم وخوادم الويب الخاصة بالمواقع بشكل مباشر. أما عند وجود وكيل ما، يتصل المتصفح بذلك الوكيل، والذي بدوره يوجه حركة البيانات إلى الموقع المطلوب. لذلك يعرف الخادم الوكيل أيضاً باسم وكيل التوجيه (Forward Proxy).

كيف يعمل الوكيل؟

يستقبل الخادم الوكيل طلباً لمصدر ما موجود على الإنترنت مثل صفحة ويب معينة، فيبحث عن تلك الصفحة في ذاكرة تخزين مؤقت محلية موجودة ضمنه تحتوي مجموعة من الصفحات التي تمت زيارتها سابقاً. إذا عثر عليها يقوم بإعادتها مباشرةً إلى المستخدم دون الحاجة لتوجيه طلبه إلى الإنترنت، أما في حال لم تكن موجودة فيلعب دور زبون (Client) نيابةً عن المستخدم، ويستخدم أحد عناوين آي بي (IP) الخاصة به لطلب الصفحة من خادم الويب. وعندما تعود الصفحة إليه يقوم بربطها مع الطلب الأصلي وإعادة توجيهها إلى المستخدم.

ما أهم استخدامات الوكيل؟

يؤدي الوكيل عدد من المهام الأساسية أهمها:

  1. جدار حماية يقوم بترشيح حركة البيانات بين شبكتين بالنسبة لتطبيق مُحدد.
  2. ذاكرة تخزين مؤقت للمحتوى أو البيانات المطلوبة بشكل متكرر لتقليل زمن التأخير وتحسين الأداء.
  3. عنصر أمان يخفي هوية المستخدم عن المواقع المختلفة، ويحافظ على خصوصية الأجهزة الموجودة ضمن شبكة ما بالنسبة للاتصالات القادمة من خارجها.
  4. مرشح محتوى يقوم بحظر حركة البيانات الصادرة غير المرغوبة.

ما الفرق بين الوكيل والشبكة الافتراضية الخاصة؟

يُستخدم كل من الوكيل والشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) لحماية خصوصية المستخدم، لكن إنجاز ذلك يتم بطرق مختلفة. فالوكيل يقوم بإخفاء هوية المستخدم (عنوان آي بي) عن الخادم الذي يرغب بالاتصال معه أو ترشيح حركة البيانات الخاصة به لحظر البرمجيات الخبيثة والمواقع غير المرغوبة؛ لكن محتوى البيانات غير محمي من هجمات الطرف الثالث. بينما الشبكة الافتراضية الخاصة تُخفي هوية المستخدم وتحافظ على سرية البيانات المتبادلة بين الزبون والخادم من خلال تشفيرها.


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات