تكنوضاد الخصوصية والأمان الرقمي

اختراق البيانات | DATA BREACH


ما هو اختراق البيانات؟

عبارة عن حادثة يتم فيها تسريب بيانات سرية أو خاصة أو محمية وما إلى ذلك من أشكال البيانات الحساسة بعد سرقتها أو أخذها من نظام ما دون علم أو تفويض مالك ذلك النظام، وقد تحدث إما بشكل غير مقصود أو كنتيجة لهجوم سيبراني. يطال اختراق البيانات مختلف الأنظمة مهما كان نوعها وحجمها، وسواءً كانت تابعة لشركات كبرى أو مؤسسات حكومية أو أعمال صغيرة أو أفراد حتى. ويعرّض بيانات ملايين الأشخاص حول العالم للخطر كل عام.

كيف يحدث اختراق البيانات؟

يحدث اختراق البيانات بأشكال وطرق مختلفة أهمها:

  • ضياع أو سرقة بيانات تسجيل الدخول السرية: يعد الحصول على بيانات تسجيل الدخول الخاصة بالمستخدمين أبسط طرق الوصول إلى المعلومات الخاصة بهم على الإنترنت، ويتم ذلك بطرق مختلفة مثل هجوم القوة العمياء وهجوم الرجل في المنتصف.
  • ضياع أو سرقة المعدات: قد يكون فقدان الحواسيب المحمولة أو الهواتف الذكية التي تحتوي معلومات سرية في غاية الخطورة إذا وقعت بالأيدي الخاطئة.
  • هجمات الهندسة الاجتماعية: تعني استخدام التلاعب النفسي لخداع الضحايا وإجبارهم على الإفصاح عن المعلومات السرية، وأهم مثال على ذلك هجمات التصيد المعلوماتي.
  • التهديدات الداخلية: تشمل هذه التهديدات الأشخاص الذين يملكون تفويضاً بالوصول إلى المعلومات المحمية، ويقومون بتسريب تلك المعلومات إما عن طريق الخطأ أو بشكل متعمد لتحقيق مكاسب شخصية.
  • وجود نقاط ضعف قابلة للاستغلال في النظام: تستخدم كافة الشركات والمؤسسات مجموعة متنوعة من المنتجات البرمجية مثل أنظمة التشغيل والتطبيقات وغيرها. وقد تحتوي هذه البرمجيات نقاط ضعف يمكن استغلالها من قبل المخترقين للوصول إلى المعلومات الحساسة.
  • العدوى بالبرمجيات الخبيثة: يتم تصميم العديد من البرمجيات الخبيثة لسرقة بيانات المستخدمين وتتبع نشاطاتهم، ثم إرسالها المعلومات التي قامت بجمعها إلى خادم يتحكم به المخترق.

ما هي آثار حوادث اختراق البيانات؟

لحوادث اختراق البيانات آثار مدمرة قد تؤدي إلى الإضرار بسمعة الشركات وتعريضها لخسائر اقتصادية فادحة. أما على الصعيد الحكومي تعني هذه الحوادث وصول بيانات سرية للغاية مثل معلومات العمليات العسكرية والصفقات السياسية والبنية التحتية الوطنية إلى جهات خارجية؛ مما يشكل خطراً مباشراً على الدولة ومواطنيها. وأخيراً على مستوى الأفراد تُعد سرقة الهوية من الآثار الرئيسية لضحايا حوادث الاختراق، حيث يمكن للمخترقين استخدام المعلومات الشخصية للمستخدم في كافة أنواع النشاطات الاحتيالية وتعريضه للمساءلة القانونية.


مفاهيم من نفس المحور


مقالات تم ذكر هذا المصطلح فيها


بدعم من تقنيات