اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي


تكنوضاد ذكاء اصطناعي

أفاتار الذكاء الاصطناعي | AI Avatar


ما المقصود بأفاتار الذكاء الاصطناعي؟

يسمى أيضاً الصورة الرمزية وهو شخصية رقمية، مدعومة بالذكاء الاصطناعي، تعيش في بيئة افتراضية، مثل لعبة أو شبكة اجتماعية أو تطبيق أو عالم افتراضي، وتأخذ أشكالاً عديدة وغالباً أشكال قريبة للبشر.

تاريخ أفاتار الذكاء الاصطناعي

يعود تاريخ الصورة الرمزية إلى أوائل السبعينيات، عندما اخترع رجلان في وكالة ناسا وهما ستيف كولي وهوارد بالمر لعبة متعددة اللاعبين تسمى متاهة الحرب. وصاغ ريتشارد غاريوت استخدام مصطلح أفاتار في عام 1985 للعبة حاسوبية رغب في أن تكون شخصية اللاعب الحقيقي هي التي تتجسد في العالم الافتراضي.

استخدامات أفاتار الذكاء الاصطناعي

بعد انتشار العوالم ثلاثية الأبعاد مثل ميتافيرس، أصبحت الصور الرمزية مفيدة لمجموعة متنوعة من التطبيقات. وأكثر مجالات استخدام الأفاتارات شيوعاً هي:

  • بوتات دردشة الفيديو.
  • شخصيات الألعاب.
  • ممثلو العلامة التجارية الافتراضية.
  • وكلاء خدمة العملاء.
  • التعلم عن بعد.
  • التنشئة الاجتماعية.

التكنولوجيا القائمة عليها أفاتار الذكاء الاصطناعي

تقوم أفاتارات الذكاء الاصطناعي على عدة تكنولوجيات:

  • التعلم الآلي: يتعلم الأفاتار باستخدام البيانات والتجارب السابقة دون أي برمجة أو إشراف صريح.
  • معالجة اللغات الطبيعية: تجعل معالجة اللغات الطبيعية اللغة البشرية قابلة للتفسير من قبل الأفاتار.
  • توليد اللغة الطبيعية: تساعد الأفاتار على تلقي البيانات وتحويلها إلى لغة طبيعية مقروءة تماماً.
  • النمذجة ثلاثية الأبعاد المتقدمة: تُتيح هذه التقنية تصور وإنشاء كائنات افتراضية شديدة الواقعية يمكنها إعادة إنتاج تعبيرات الوجه البشرية وحركات الجسم.

مفاهيم من نفس المحور