اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: توماس ماكوفسكي/ شتر ستوك.



لماذا يمثل الهيدروجين الأخضر بديلاً جذاباً للوقود الأحفوري؟

قد يكون الهيدروجين الأخضر أبرز اللاعبين في مجال الطاقة النظيفة، رغم الكثير من الصعوبات التقنية التي لا يزال يتعين التغلب عليها.

2021-11-22 14:56:42

2022-06-08 16:20:01

22 نوفمبر 2021
يُعد الهيدروجين وقوداً جذاباً، فالكيلوجرام الواحد منه يحتوي على نحو ثلاثة أضعاف الطاقة التي تحتوي عليها كمية مماثلة من الديزل أو البنزين. وإذا تمكنا من إنتاجه بطريقة نظيفة وغير مكلفة، فقد يكون مفتاحاً لتنظيف مجموعة من القطاعات الحيوية المعقدة. نستعرض في هذه المقالة كل ما تريد معرفته عن الهيدروجين الأخضر، أو كما يسميه البعض وقود المستقبل. كيف يتم إنتاج الهيدروجين الأخضر؟ يتم إنتاج معظم الهيدروجين المُصنّع في الوقت الراهن عن طريق دمج الغاز الطبيعي مع البخار في درجات حرارة عالية، وهي عملية عالية الاستهلاك للطاقة وتُطلق كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون، الذي يعتبر غاز الدفيئة الرئيسي المتسبب في عملية التغير المناخي. بيد أن نسبة صغيرة ومتزايدة من الهيدروجين يتم إنتاجها عبر تفكيك الماء إلى العناصر المكونة له عن طريق تمرير تيار كهربائي فيه، في عملية تعرف باسم التحليل الكهربائي. ومع أن تلك العملية تتطلب أيضاً قدراً كبيراً من الطاقة، إلا أنه إذا تم توليد الكهرباء من مصادر متجددة، مثل طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية، فإنها تنتج أدنى قدر من

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.