اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


كيف يمكن للتكنولوجيا الرقمية أن تساعد الحكومات على تعزيز التميز العملياتي؟

إن المعلومات أو البيانات التي تشكل جوهر فهم الفجوات والشروع في إجراء التغييرات الصحيحة عادة ما تكون حبيسة داخل أنظمة منعزلة ومجزأة.

بقلم محمد سير

2020-08-23 23:00:51

2020-08-24 00:05:57

23 أغسطس 2020
Article image
مصدر الصورة: سكوت جراهام عبر أنسبلاش
نشرة خاصة من إيرنست ويونغ تأتي هذه المقالة ضمن سلسلة "تحديد أهداف التحول الرقمي الحكومي"، التي أشارككم فيها وجهة نظري حول سبب أهمية ربط الاستثمارات التي تشهدها رحلات التحول الرقمي بهدف قوي. وقد حددت ثلاثة أهداف أساسية يجب أن تدفع وتوجه هذه الاستثمارات، وهي: امتياز النتائج والتميز العملياتي وامتياز العميل. وبعد الحديث عن امتياز النتائج في مقالتي السابقة، أنتقل الآن إلى عرض وجهة نظري حول كيف يُمكن للحكومات أن تعزز التميز العملياتي من خلال نهج محدد الهدف للاستثمارات الرقمية. دعونا نفهم أولاً ما الذي نعنيه بالتميز العملياتي باختصار، يمكنني تعريف هذا المصطلح بأنه طريقة منهجية ومنطقية يُمكن للهيئات الحكومية عن طريقها تحقيق أفضل أداء ممكن، من حيث الإنتاجية والجودة وتقديم الخدمات في كافة الوظائف. ويُمكن تحقيق هذا الأمر بطرق متعددة، بما في ذلك تحسين العمليات والحوكمة والتعاون، فضلاً عن تحسين القدرات البشرية والتقنية. وعادة ما يكون هذا المفهوم مألوفاً للغاية في القطاع الخاص بسبب الضغط على الهوامش، إلا أن القطاع العام بدأ يعتنق هذا المفهوم بسبب مجموعة فريدة من

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.