اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: مايانك ماكيجا | نورفوتو عبر صور أسوشييتد برس



الأسماء التقنية مهمة للعلماء الذين يتتبعون تطور فيروس كورونا، ولكن هناك أيضاً الكثير من الالتباس بشأن السلالات الجديدة.

2021-08-22 15:59:14

22 أغسطس 2021
إذا كنت تشعر بالقلق بشأن الروايات الإخبارية الأخيرة عن سلالة من فيروس كورونا تسمى "دلتا بلاس"، فقد يثير هلعك أن تسمع أن العلماء قاموا لتوّهم بتوسيع عائلة دلتا لتشمل 13 نمطاً بدلاً من 4. لا داعي للذعر، وما عليك سوى الاسترخاء؛ إذ يود العلماء أن تدرك عدم وجود دليل على أن سلالة دلتا قد اكتسبت أي أمور جديدة، وأن هذه الأسماء الجديدة تساعدهم في تتبع تطور وباء كوفيد، وليست عبارة عن تسعة أسباب جديدة للذعر. ويأمل العديد من الباحثين بشكل فعلي أن تتوقف عن قول "دلتا بلاس". يقول أندرسون بريتو، عضو لجنة بانغو لتعيين السلالات، التي تخصص أسماء علمية مثل B.1.1.7 للأنماط الجديدة من الفيروس: "إن اسم دلتا بلاس غير صحيح أبداً؛ لأنه يُوهم بأنه سيؤدي إلى ضرر أكبر. حتى الآن، ليس لدينا أي دليل على أن أي طفرة تؤثر على سلوك الفيروس بالمقارنة مع سلالة دلتا الأصلية". قد يكون من المفيد اعتبار فيروس كورونا مثل شجرة. يمكن تشبيه سلالة دلتا بفرع ثخين في تلك الشجرة، فهي عائلة كبيرة من الفيروسات التي تشترك في نفس السلف وبعض الطفرات؛ ما يسمح لها بالانتشار بين الناس بسرعة أكبر. وعندما تنمو أغصان جديدة على هذا الفرع الكبير، وهو ما يحدث طوال الوقت، يتتبعها العلماء باستخدام أسماء تقنية تشمل أرقاماً وحروفاً. لكن تسمية الفيروسات بأسماء علمية جديدة لا يعني أنها ستسلك سلوكاً مختلفاً عن الفرع الذي نشأت منه، وإذا بدأ أحد هذه الفروع الجديدة في تغيير سلوكه، فسيحصل على حرف يوناني جديد، وليس على رمز "بلاس".

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.