اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تعتبر نجاة صليبا من أبرز النساء اللبنانيات وأكثرهن اهتماماً بالبيئة ومشكلات تلوثها، وهي خبيرة عالمية وناشطة في نشر الوعي حول تلوث الهواء وتأثيره على السياسات الصحية العامة.

2022-03-03 12:19:16

02 مارس 2022
Article image
حقوق الصورة: فيفتي فيفتي إل بي.
نشأتها ودراستها ولدت نجاة صليبا ونشأت في منطقة ريفية في لبنان، وخلال الحرب الأهلية اللبنانية اضطرت مع عائلتها للانتقال إلى المدينة، وهناك وجدت واقعاً مختلفاً عن الريف فيه ما يكفي من التلوث الهوائي المخيف، ما جعلها أكثر اهتماماً بطرق تخفيف تلوث الهواء. درست صليبا في "الجامعة اللبنانية"، حيث حصلت على درجة البكالوريوس في عام 1986، ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة الأميركية لاستكمال دراساتها العليا، وحصلت على درجة الماجستير عام 1994 من "جامعة ولاية كاليفورنيا، لونغ بيتش"، وأكملت دراسة الدكتوراه عام 1999 في "جامعة جنوب كاليفورنيا"، حيث قدمت أطروحة عن موضوع تلوث المياه ودراسة التحفيز، ومن بعدها عملت باحثة لما بعد الدكتوراه في "جامعة كاليفورنيا إرفين" بين عامي 1999 و2001. مسيرتها المهنية عادت صليبا إلى لبنان وانضمت إلى "الجامعة الأميركية في بيروت" عام 2001، وعملت في الجامعة أستاذة مساعدة بين 2001 و2006، وترقت لمنصب أستاذة مشاركة بين 2006 و2011، وأصبحت بعدها أستاذة في الكيمياء، وهو المنصب الذي تشغله في الوقت الحالي (2022). شاركت بتأسيس "مركز إبصار" في الجامعة عام 2002 بهدف حماية التنوع البيولوجي في لبنان، وتتولى حالياً (2022) إدارة المركز الذي يحمل اسم "مركز حماية الطبيعة"، وبعد أن شهدت صليبا إصابة أصدقاء وأقارب لها بمشاكل ومضاعفات صحية نتيجة للتعرض لمواد سامة في

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.