اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ديب مايند



ملعب يتغير إلى ما لا نهاية لتعليم الذكاء الاصطناعي تنفيذ المهام المتعددة

عوالم لعب افتراضية تؤمن سيلاً لا يتوقف من التحديات مفتوحة النهاية التي تدفع بالذكاء الاصطناعي نحو الذكاء العام.

2021-08-03 10:00:24

2021-08-03 07:26:20

03 أغسطس 2021
قامت ديب مايند بتطوير ساحة لعب افتراضية هائلة الحجم وزاهية الألوان لتعليم الذكاء الاصطناعي المهارات العامة، عن طريق تغيير المهام التي يُكلف بها إلى ما لا نهاية. فبدلاً من تطوير المهارات اللازمة للقيام بمهمة محددة، يتعلم الذكاء الاصطناعي كيفية إجراء التجارب والاستكشاف، ويكتسب المهارات الضرورية للنجاح في مهام لم يرها من قبل. ويمثل هذا العمل خطوة صغيرة نحو الذكاء العام. https://www.youtube.com/watch?v=lTmL7jwFfdw ولكن ما هو؟ إكس لاند هو عالم ثلاثي الألعاب شبيه بألعاب الفيديو يستطيع البرنامج اللاعب الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي الإحساسَ به باللون. ويُدار هذا العالم من قبل ذكاء اصطناعي مركزي يكلف اللاعبين بمليارات المهام المختلفة، عن طريق تغيير البيئة المحيطة، وقواعد اللعب، وعدد اللاعبين. ويعتمد اللاعبون ومدير الملعب على التعلم المعزز لتحسين الأداء بالمحاولة والخطأ. وخلال التدريب، يبدأ اللاعبون بألعاب بسيطة للاعب واحد، مثل العثور على مكعب أرجواني أو وضع كرة صفراء على أرضية حمراء. وبعد ذلك، ينتقل اللاعبون إلى ألعاب متعددة أكثر تعقيداً مثل الغميضة وإمساك العلم، حيث يسعى كل فريق إلى العثور على علم الفريق الآخر والإمساك به. أما مدير الملعب فلا يسعى إلى تحقيق هدف محدد، ولكنه يهدف إلى تحسين القدرات العامة للاعبين بمرور الوقت.

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.