اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أوبن إيه آي



الذكاء الاصطناعي يتعلم استخدام الأدوات بعد حوالي 500 مليون جولة من لعبة الغميضة، مما يشير إلى نهج واعد لتطوير أنظمة ذكاء اصطناعي أكثر تطوراً.

2019-09-23 12:43:20

23 سبتمبر 2019
في الأيام الأولى للحياة على الأرض، كانت الكائنات الحيوية بسيطة للغاية؛ إذ كانت مجرد مخلوقات مجهرية وحيدة الخلية ذات قدرة ضئيلة، أو حتى معدومة، على التنسيق فيما بينها. لكن بعد مليارات السنين من التطور، وعبر المنافسة والانتقاء الطبيعي، وصلنا إلى الأشكال المعقدة من الحياة ومن الذكاء البشري الذي نعرفه اليوم. وحالياً، يقوم الباحثون في أوبن إيه آي -وهو مختبر ربحي متخصص في مجال الذكاء الاصطناعي ومقره سان فرانسيسكو- باختبار الفرضية التالية: لو تمكنّا من محاكاة هذا النوع من المنافسة في عالم افتراضي، فهل سينتج عنها أيضاً  ذكاء اصطناعي أكثر تطوراً؟ تستند هذه التجربة إلى فكرتين موجودتين في هذا الحقل من الأبحاث: الأولى هي التعلم متعدد العملاء، وهي فكرة جعل عدة خوارزميات تتنافس أو تتعاون فيما بينها من أجل التحريض على السلوكيات الجديدة، والفكرة الأخرى هي التعلم المعزز، وهو تقنية خاصة بالتعلم الآلي تقوم بتعلُّم كيفية إنجاز هدف ما من خلال التجربة والخطأ. (جلبتْ ديب مايند الشهرةَ للتعلم المعزز عن طريق برنامجها ألفاجو الذي حقق اختراقاً في هذا المجال؛ حيث تمكن من التغلب على أمهر اللاعبين البشر في لعبة الألواح الصينية القديمة جو). وقد كشفت أوبن إيه آي عن نتائجها الأولية في مقالة جديدة نشرت منذ يومين. حيث استطاع فريقان متنافسان من عملاء الذكاء الاصطناعي -من خلال ممارسة لعبة الغميضة البسيطة لمئات الملايين من المرات- تطويرَ إستراتيجيات متقدمة في الاختباء والملاحقة، تضمنت استخدام الأدوات والتعاون بين العملاء. ويقدم هذا البحث أيضاً فهماً أعمق لإستراتيجية البحث الأساسية لدى أوبن إيه آي، وهي توسيع تقنيات الذكاء

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو