اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: shutterstock.com/ 24Novembers



إن العبء يقع على الحكومات والشركات لإيجاد طرق للعمل المشترك، ولكن بشكل أساسي، يقع العبء على عاتق الشركات لتحقيق تحولات فعّالة ومستدامة في نماذجها الأساسية.

2022-09-21 19:04:42

21 سبتمبر 2022
تعني الاستدامة أن العالم يجب أن يلتزم بتحقيق أهداف محددة وفق جدول زمني محدد. فيجب أن يحقق الإجمالي الصفري للانبعاثات بحلول عام 2050. ويجب أن يحقق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. ويجب أن تستكمل الشركات عمليات التحول نحو الاستدامة بحلول عام 2025. هناك مواعيد محددة، وسيؤدي الفشل في الالتزام بها إلى عواقب وخيمة تتجاوز مسائل الأرباح والعائدات. فقدرة أي شركة أو أي بلد أو أي مجتمع على الازدهار ضمن ظروف غير مستقرة أو مؤكدة ستصبح مسألة أكثر صعوبة. وبالتالي فإن العبء يقع على الحكومات والشركات لإيجاد طرق للعمل المشترك، ولكن بشكل أساسي، يقع العبء على عاتق الشركات لتحقيق تحولات فعّالة ومستدامة في نماذجها الأساسية بحيث تتوافق مع متطلبات التحولات المستدامة على الصعيدين الوطني والدولي. وقد انطلقت هذه العمليات بالفعل، بدءاً من تعديل أنظمة التصنيع وبناء المنصات للتوافق مع النماذج الدائرية، وصولاً إلى إحداث نقلات جوهرية في برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات، وانتهاء بالاستراتيجيات الأساسية للشركات.  اقرأ أيضاً:

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.