اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
جسر وستمنستر هادئ جداً في لندن عند الصباح.
مصدر الصورة: أسوشييتد برس



حوار حول نموذج جديد واسع التأثير لفيروس كورونا، حول المقايضات التي يجب إجراؤها في مواجهته.

2020-04-15 22:49:23

19 مارس 2020
قامت حكومة المملكة المتحدة يوم أمس بمراجعة جذرية لإرشاداتها الرسمية استناداً إلى نموذج جديد طوّره فريق من إمبريال كوليدج لندن. ويوضح النموذج النتائج المحتملة لإستراتيجيتين رئيسيتين: الأولى هي التخفيف، الذي يهدف إلى القضاء الكامل على انتقال الفيروس، والثانية هي الكبح، الذي يهدف إلى تخفيض معدل الانتقال إلى مستوى لا يتم عنده إنهاك خدمات الرعاية الصحية إلى أن يتم العثور على لقاح. وبناءً على النموذج، تتبنى حكومة المملكة المتحدة الآن إستراتيجيةً أقرب إلى الكبح منها إلى التخفيف. ويؤثر النموذج على السياسة المتبعة في الولايات المتحدة الأميركية؛ لذا اتصلتُ بفرانسوا بالوكس، وهو مختص بعلم الأوبئة الحسابي في جامعة كوليدج لندن، وقد عمل مع الباحثين في إمبريال كوليدج لندن عندما كانوا يطوّرون النموذج. لقد تم تحرير هذه الأسئلة وأجوبتها توخياً للوضوح. تعتمد جودة أي نموذج على العوامل التي يتضمنها، فما الافتراضات التي يضعها هذا النموذج؟ أعتقد أن النموذج معقد للغاية؛ إنه مفصَّل وواقعي، ولكنه يضع الكثير من الافتراضات، وبعضها ليس صريحًا للغاية. ولكن فيما يتعلق بالأرقام الإجمالية، أعتقد أنه صحيح. ورغم أن النموذج لا يقدم أرقاماً محددة، لكنه يقترح مجالات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.