اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

2018-07-05 06:14:49

2022-06-23 16:24:16

05 يوليو 2018
Article image

استيقظت مؤخراً على أخبار مفادها أن موقع الأنساب الجيني مفتوح المصدر (GEDmatch) كان له دور أساسي في التعرّف على جوزيف جيمس دي أنجيلو باعتباره الرجل المشتبه بكونه القاتل المتسلسل والمغتصِب المعروف باسم "القاتل الذهبي". بصفتي أخصائية في علم الأنساب، فقد كنت إحدى مستخدمي موقع (GEDmatch) منذ وقت طويل، ولست متأكدة تماماً من شعوري حيال احتمال استخدام حمضي النووي في التحقيقات الجنائية في مكان آخر من العالم. وفي حين أنه من الجيد أن تتحقق العدالة وأن تحصل الأسر المتضررة على العزاء، إلا أن العديد من الاعتبارات الأخلاقية الهامة لم يتم أخذها في الاعتبار بعد. فوائد كبرى لاختبار الحمض النووي مع علم الأنساب الجيني ويعدّ اختبار الحمض النووي أداة مفيدة جداً للاختصاصي بعلم تاريخ العائلات. ولا يكون الحمض النووي بمفرده مفيداً جداً، ولكن عندما تتم مقارنته في قواعد البيانات الكبيرة لعلم الأنساب الجيني واستخدامه مع المصادر المتاحة على الإنترنت للأنساب ومواقع التواصل الاجتماعي، فيمكنه أن يكون قوياً جداً في الواقع. كما أصبح بإمكان الأشخاص الذين تمّ تبنيهم أو الذين لا يُعرف نسبهم أو الذين حملتهم أمهاتهم من حيوانات منوية تم التبرع بها أن يكتشفوا هويتهم الجينية أو البيولوجية من خلال اختبار الحمض النووي. فإذا كان هناك تطابق بين الشخص وابن عم أو خال أحد والديه، فهو يتشارك معهم في أم أو أب أحد الأجداد. وباستخدام أساليب البحث القياسية للأنساب، فإن الأمر يصبح مجرد تتبع جميع صلات القرابة إلى يومنا هذا لتحديد المرشحين المناسبين الذين كانوا في المكان والوقت المناسبين. في بعض الحالات، يتم مطابقة الناس مع أحد الوالدين أو أحد الأخوة عندما يقومون بإجراء الاختبار لأول مرة. وتظهر قصص نجاح

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.