اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


مؤسسة دبي للمستقبل تطوِّر أول جهاز تنفس صناعي بأيدٍ إماراتية للمساعدة في الجهود العالمية لمواجهة وباء كورونا.

2020-06-07 10:42:26

23 مايو 2020
Article image

ما زال النقص الكبير في أجهزة التنفس الصناعي يمثل أحد أكبر التحديات التي تواجه جهود الكوادر الصحية في إنقاذ الحالات الخطيرة من المصابين بفيروس كورونا. ويمكن أن يشكِّل توافر هذه الأجهزة الفرقَ بين الحياة والموت بالنسبة للمرضى الذين يعانون من مشاكل تنفسية حادة؛ فهي تساعدهم على الاستمرار في التنفس من خلال إدخال الأكسجين إلى الرئتين وإخراج ثاني أكسيد الكربون منها. وفي مسعى من "مؤسسة دبي للمستقبل" للمساهمة في الجهود العالمية لمواجهة الوباء، قامت بتصميم وتصنيع أول جهاز تنفس صناعي بأيدٍ إماراتية. جهاز التنفس الصناعي: إنجازٌ رائد من مؤسسة دبي للمستقبل كشف سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ورئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، عن الجهاز الجديد في تغريدة له على تويتر؛ حيث شارك سموه مع متابعيه مقطع فيديو يتضمن شرحاً من فريق العمل حول مراحل تصميم وتصنيع الجهاز وطريقة عمله. بدأ فريق مؤسسة دبي للمستقبل عمله في المرحلة الأولى بتصميم المكونات الأساسية المطلوبة، ومن ضمنها لوحة التحكم التي تتكون من 8 طبقات تم تصميمها وبرمجتها بأيد إماراتية. وبعدها قام الفريق بدراسة التكاليف والمدة الزمنية اللازمة لتجميع هذه المكونات. وتمكن الفريق بالتعاون مع وزارة الصحة الإماراتية وهيئة الصحة بدبي من تصنيع نموذج الجهاز الذي سيكون جاهزاً قريباً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.