تُبيّن دراسات جديدة آثار ارتفاع الحرارة الناجم عن الاحتباس الحراري على الإنسان بمختلف الأعمار، كما يزداد وضوح هذه التأثيرات في بعض المجموعات العرقيّة.

Article image
مصدر الصورة: كاميلا باتاني على موقع أنسبلاش

يزداد احتمال دخول الحوامل وأطفالهنّ الرُّضَّع إلى المستشفى خلال أيام الحرارة الشديدة، ويظهر ذلك بشكل خاص لدى النساء السود؛ حيث إن النتائج المدوّنة في الورقة البحثية الجديدة التابعة للمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية تُسلّط الضوءَ على الطرق الإضافية التي يؤثّر بها تغيّر المناخ سلباً على صحة الإنسان، كما يزداد وضوح هذه التأثيرات في بعض المجموعات العرقيّة.

النتائج
إنّ تعرّض الحامل ليوم ذي درجة حرارة مرتفعة بشكل غير طبيعي سيزيد من فرص دخولها المستشفى بحوالي 2.6٪ للنساء البيض و5٪ للنساء السود، وذلك وفقاً لتحليل يتضمّن سجلاتِ مرضى المشافي في ولايات أريزونا ونيويورك وواشنطن. كما أن تعرّضهن ليوم حار آخر خلال الربع الثاني من العام يزيد من احتمال إنجابها لطفل يعاني من التجفاف بنسبة 31٪، ويزداد احتمال دخول هذه الأطفال إلى المستشفى قبل بلوغهم عامهم الأول بنسبة 3.4٪.

ووفقاً للدراسة، فإن تعرُّض النساء السود للحرارة الشديدة يُعزى إلى ميلهنّ للعيش في المناطق ذات الحرارة الأعلى، بالإضافة إلى نُدرة وسائل تكييف الهواء ووسائل التبريد الأخرى لديهنّ.

مخاطر الحرارة الأخرى
تُعتبر مخاطر الحرارة الشديدة على البشر معروفة ومفهومة جيداً؛ حيث وجَدَت دراسات سابقة أنّ ارتفاع درجات الحرارة أثناء الحمل والحياة المبكرة ستؤدي إلى انخفاض معدلات المواليد وارتفاع معدل وَفَيات الرضع وضعف الوظيفة الإدراكية لديهم. كما تُشير الورقة التي كتبتها مايا روسين سلاتر، الخبيرة الاقتصادية بكلية الطب في ستانفورد ومؤلفة مشاركة في الدراسة الجديدة، في عام 2017 إلى أنّ التعرض المبكر لدرجات الحرارة المرتفعة قد يؤثر على مُعدّل الأرباح التي سيجنيها هذا الشخص بعد ثلاثة عقود.

كما تشير هذه الدراسة إلى ازدياد حساسيّة الأجنة الصغيرة والرُضّع تجاه درجات الحرارة المرتفعة. ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، فقد تُلحق موجات الحرارةُ الضررَ بالبالغين أيضاً، حيث تزيد من معدلات العنف والانتحار وزيارات المستشفيات والوفيات، كما قد تؤدي إلى عدم المساواة العالمية.

ستأتي الأيام السيئة لاحقاً
لا نستطيع إنكار سوء هذه الأخبار؛ حيث ستواجه الولايات المتحدة عدداً كبيراً من الأيام الحارة مع زيادة الاحتباس الحراري. وقد قدَّرَت دراسةٌ سابقةٌ أجرتها الولايات المتحدة ازديادَ عدد الأيام التي سيكون فيها متوسط ​​درجات الحرارة أكبر من 32 درجة مئوية في المستقبل، حيث سيرتفع المعدل من يوم واحد سنوياً في هذا العام إلى أكثر من 40 يوماً بحلول عام 2070، وذلك عبر حساب متوسط حرارة المقاطعات في الولايات المتحدة.


شارك



محرر رئيسي في مجال الطاقة، إم آي تي تكنولوجي ريفيو