اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يمكن أن يؤدي الحد من الانبعاثات الكربونية إلى منع آلاف الوفيات الناجمة عن الحرارة سنوياً، وهذا فقط في الولايات المتحدة.

2018-12-09 13:01:52

09 ديسمبر 2018
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس – سيث بيرلمان
ستتحول الوفيات المبكرة إلى أحد أكبر مصادر التكاليف الاقتصادية للتغير المناخي المُتفلِّت في الولايات المتحدة، وذلك وفقاً لأحدث تقييم وطني مناخي، وهو عبارة عن مراجعة شاملة للمخاطر المناخية والإجراءات المتَّخَذة حيالها، وقد قامت بنشره مؤخراً مجموعة من الوكالات الفيدرالية الأميركية. وفي الفصل الأخير من التقرير، يُظهر شكلٌ بيانيٌّ أن الخسائر الاقتصادية السنوية من التغير المناخي قد تصل إلى 770 مليار دولار بحلول العام 2090، وذلك إذا لم تتمكن الدول من اتخاذ إجراءات فعالة لمواجهة المخاطر. ويمكن للخسائر الاقتصادية الناجمة عن الوفيات المبكرة بسبب الحرارة المرتفعة وحدها أن تصل إلى 141 مليار دولار سنوياً، ضمن سيناريو يفترض ارتفاع انبعاثات غازات الدفيئة. وعلى الرغم من أن هذه الأخطار لا تُلفت الأنظار كثيراً، فإن موجات الحر تقتل من الأميركيين مثلاً أكثر مما تفعله الأعاصير والعواصف والزلازل مجتمعة. وقد تؤدي الحرارة المرتفعة إلى الإعياء الحراري وضربات الشمس، التي قد تكون قاتلة، خصوصاً لدى الأطفال وكبار السن والحوامل. ووفقاً للتقرير، يمكن أن يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى وقوع أكثر من 9,000 حالة وفاة مبكرة إضافية سنوياً في 49 من المدن الأميركية الكبرى فقط بحلول العام 2100. ويقوم الأسلوب المستخدم في حساب الخسائر الاقتصادية الناتجة عن زيادة الوفيات على ما يعرف باسم "قيمة الحياة الإحصائية"، وهو أسلوب معياري تستخدمه بعض الوكالات الحكومية الأميركية مثل وكالة حماية البيئة، وذلك كما يقول برايان

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.