اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
الصورة الأصلية: شاترستوك | تعديل: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية



لم يعد قطاع الإنشاء المتفرج الصامت على التطورات التقنية؛ فقد تسارعت خطوات تبني تكنولوجيا المعلومات عند أغلب شركات التصميم والمقاولات.

2021-08-25 09:32:03

25 أغسطس 2021
يمكن فهم مصطلح فلسفة البيانات -أو كما باتت تعرف بالداتايزم (Dataism)- عبر إدراك أن العالم يزداد اعتماده على تبادل البيانات، وأن قيمة كل شيء مبنية على عمق البيانات المتداولة بشأنه وكيفية رصدها وتحليلها للاستفادة منها؛ بدءاً من تحليل البيانات الصحية الشخصية لتحديد وقت التمرين التالي، وصولاً إلى تأكيد موعد الاجتماع التالي بعد احتساب الطريق الأقصر للوصول إلى مكان الاجتماع. وكلما تطورت تقنيات الاستفادة من البيانات، تداخلت عملية الربط بين الأطراف أكثر، سواءً كانوا أشخاصاً أو آلات أو مؤسسات. وبالرغم من الجدل المتواصل حول إيجابيات وسلبيات فلسفة البيانات، فإن دخول هذه الفلسفة إلى قطاع البناء والإنشاء أصبح أكثر واقعية. وربما نختلف في وجهات النظر حول فلسفة البيانات فيما يتعلق بالمعلومات الشخصية ومسائل الخصوصية، لكن لا بد أننا نتفق أكثر على أنه كلما زادت الشفافية وتشارك المعلومات على مستوى الأعمال، تعززت الثقة ونمت الإنتاجية. لقد أثبت تطوير الرقمنة في قطاع البناء والإنشاء فوائده وإيجابياته في عدة نواحي، مثل تسريع عملية الإنجاز وتسهيل تبادل المعلومات. وقد أجمعت عدة تقارير ودراسات دولية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.