اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
فلكي في هنغاريا يراقب سلسلة من أقمار ستارلينك الاصطناعية تعبر سماء الليل فوقه.
مصدر الصورة: أسوشييتد برس



بعد التعرض للعديد من الشكاوى من العلماء حول إفساد أقمارها الاصطناعية لمنظر سماء الليل، تريد سبيس إكس أن تختبر نوعاً جديداً من الطلاء لجعلها أقل سطوعاً.

2019-12-21 18:08:56

21 ديسمبر 2019
يبدو أن سبيس إكس فقدت شعبيتها لدى الفلكيين في الوقت الحالي. فقد أطلقت أول 60 قمراً اصطناعياً من مجموعة ستارلينك في مايو، وقد ظهرت هذه الأقمار الاصطناعية بشكل واضح في السماء، تماماً مثل مجموعة ثانية مماثلة مؤلفة أيضاً من 60 قمراً اصطناعياً آخر تم إطلاقها في نوفمبر. وقد حذر العلماء من أن هذا التدفق المفاجئ من آلاف الأضواء الساطعة الجديدة في السماء يمكن أن يُخرب منظر النجوم إلى الأبد. فوجئت سبيس إكس بهذه المشاكل تماماً، حيث تقول رئيسة سبيس إكس ومسؤولة العمليات الأساسية جوين شوتيل: "لم يفكر أي أحد في هذه المشكلة. لم نفكر فيها نحن، ولم تفكر فيها الأوساط الفلكية". https://youtu.be/ytUygPqjXEc أقمار ستارلينك الاصطناعية تعبر السماء في سلسلة بعد إطلاقها في مايو بوقت قصير. فيديو من الفضاء واستجابة للضغوط المتزايدة، قالت سبيس إكس إنها ستجري اختباراً على طلاء تجريبي يجعل الأقمار الاصطناعية أقل عاكسية. ووفقاً لشوتيل، فإن الطلاء سيوضع على القسم السفلي من مجموعة الأقمار الاصطناعية الجديدة، المؤلفة من 60 قمراً اصطناعياً، التي ستُطلق نحو المدار في وقت لاحق من هذا الشهر. وترغب الشركة في اختبار الطلاء قبل تطبيقه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


HACKATHON

الهاكاثون

عبارة عن حدث إبداعي يجتمع فيه المبرمجون والأشخاص المهتمون بتطوير البرمجيات معاً لفترة زمنية قصيرة تمتد من يوم واحد إلى أسبوع كحد أقصى، وذلك بهدف التدريب أو حل المشكلات أو تطوير برمجيات وعتاد قابل للعمل في نهاية الحدث.