اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: مختبر باسكا/ جامعة ستانفورد

2022-10-29 07:00:23

2022-10-30 15:07:47

29 أكتوبر 2022
بين بحث جديد أن العصبونات البشرية المزروعة ضمن أدمغة الجرذان تواصل النمو، وتشكل روابط مع خلايا هذه الأدمغة، ما يساعد على توجيه سلوك هذه الحيوانات. تجارب تثير تساؤلات حول "أنسنة" الحيوانات وفي دراسة تم نشرها في مجلة نيتشر (Nature) مؤخراً، تم زرع مجموعات من خلايا الدماغ البشرية في أدمغة الجرذان حديثة الولادة. ونمت هذه الخلايا واندمجت ضمن الدارات العصبونية الدماغية الخاصة بهذه القوارض، وفي نهاية المطاف، أصبحت تشكل نسبة السدس تقريباً من أدمغتها. ويمكن الاستفادة من هذه الحيوانات في محاولة دراسة الاضطرابات العصبية النفسية لدى البشر، كما يقول الباحثون الذين أجروا هذا البحث. يقول متخصص الأخلاقيات البيولوجية في جامعة سنغافورة الوطنية، والذي لم يشارك في الدراسة، جوليان سافوليسكو: "إنها خطوة مهمة نحو تحقيق التقدم في فهم أمراض الدماغ ومعالجتها". ولكن هذا التطور يثير تساؤلات أخلاقية أيضاً، كما يضيف خصوصاً حول مسألة "أنسَنة" الحيوانات. اقرأ أيضاً: قطب كهربائي داخل الدماغ لإصلاح الذاكرة يفتح آفاقاً جديدة لعلاج ألزهايمر كان سيرجيو باسكا من جامعة ستانفورد يعمل على مدى

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.