اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لم يكن رهان ناييب بوكيلي على العملات المشفرة نتيجة رؤية مستقبلية، بل كان مدفوعاً باليأس.

2022-06-09 15:28:58

09 يونيو 2022
Article image
حقوق الصورة: صور غيتي.
أتت أولى مؤشرات تعثر تجربة البيتكوين في السلفادور من رئيسها الحاضر دوماً على الإنترنت، ناييب بوكيلي، وذلك في ثاني أسبوع من شهر مايو/ أيار، وظهرت كما هو متوقع على موقع تويتر. ولكنها كانت غير صريحة وواضحة هذه المرة، على غير العادة. فقد قام لفترة وجيزة بإزالة العينين الحمراوين الليزريتين من صورة شخصيته الرقمية. الرئيس التنفيذي للسلفادور يعتبر رمز العينين الليزريتين، والذي يعتمده الكثيرون من مناصري العملات المشفرة على مواقع التواصل الاجتماعي، دلالة على أن بوكيلي مناصر حقيقي. وقد كان هذا الرمز متناسباً بشكل جيد مع الصورة العامة المبنية بدقة للسياسي البالغ من العمر 40 سنة، بوصفه رئيساً ورائد أعمال عصرياً وشاباً وحذقاً في استخدام التكنولوجيا، وهي صفة امتدت إلى إطلالاته بالنظارات الشمسية وقبعات البيسبول والسترات الجلدية. وإذا كانت هذه الصورة تتضارب مع صورته الأخرى، وهي صورة طاغية سجن ما يصل إلى 30,000 شخصاً خلال شهر ونصف، فإن معجبيه من مناصري العملات المشفرة لم يلاحظوا هذا أو لم يكترثوا به، كما يبدو. علاوة على ذلك، فإن بوكيلي كان يعرف عن نفسه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.