حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 9 يوليو 2023

5 دقائق
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 9 يوليو 2023
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • أطلقت شركة "علي بابا" الصينية، يوم الجمعة، أداة ذكاء اصطناعي يمكنها إنشاء صور بناء على أوامر باللغتين الصينية والإنجليزية.
  • يجري مجلس اللوردات البريطاني تحقيقاَ في التغييرات الجذرية التي أحدثها الذكاء الاصطناعي التوليدي والنماذج اللغوية الكبيرة، لفهم كيفية معالجة المخاطر المرتبطة بهذه التكنولوجيا دون خنق عملية الابتكار نفسها.
  • أعلنت شركة جوجل أنها بدأت نقاشاً عاماً حول تطوير بروتوكولات وإرشادات جديدة لكيفية وصول أنظمة الذكاء الاصطناعي إلى المحتوى الموجود في مواقع الويب واستخدامه.
  • يمكن أن تدفع المكاسب التي يحركها الذكاء الاصطناعي، شركة مايكروسوفت للانضمام إلى آبل في نادي الشركات التي تبلغ قيمتها السوقية أكثر من 3 تريليونات دولار.
  • تعرّف إلى (Make-a-Video) وهو نظام ذكاء اصطناعي من شركة ميتا يمكّن المستخدمين من إنشاء مقاطع فيديو عن طريق الأوامر النصية.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم الخميس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

"علي بابا" تُطلق أداة ذكاء اصطناعي لتوليد الصور من النصوص

أطلقت شركة "علي بابا" الصينية العملاقة، يوم الجمعة، أداة ذكاء اصطناعي يمكنها إنشاء صور بناء على الأوامر. تسمح الأداة الجديدة التي تُسمّى (Tongyi Wanxiang) للمستخدمين بإدخال الأوامر باللغتين الصينية والإنجليزية، لتقوم الأداة بإنشاء صور ذات أنماط متنوعة مثل الرسومات أو الصور الكرتونية ثلاثية الأبعاد.

وقال قسم السحابة في "علي بابا"، الذي أطلق المنتج، إنه متاح حالياً لعملاء المؤسسات في الصين للاختبار التجريبي. وقال جينغرن تشو، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في الشركة، في بيان صحفي، إنه "مع إصدار (Tongyi Wanxiang)، ستصبح صور الذكاء الاصطناعي التوليدي عالية الجودة أيسر منالاً، ما يسهل تطوير فن الذكاء الاصطناعي وأشكال التعبير الإبداعية للشركات عبر مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والألعاب والتصميم والإعلان".

اقرأ أيضاً: ما الذي جعل “علي بابا” تراهن على شرائح الذكاء الاصطناعي الإلكترونية والحوسبة الكمومية؟

الروبوتات تطمئن البشر في المؤتمر الصحفي الأول للذكاء الاصطناعي

قالت الروبوتات إنها تعمل إلى جانب البشر لمساعدتهم وليست لديها نية لاستبدالهم أو التمرد عليهم، على الرغم من أنها أشارت إلى أنها يمكن أن تكون قادة أكثر كفاءة للحكومات. 

جاء ذلك رداً على أسئلة المراسلين في "أول مؤتمر صحفي للروبوتات على الإطلاق"، والذي عُقد على هامش القمة العالمية للذكاء الاصطناعي من أجل الصالح العام (AI for Good Global Summit)، التي عُقدت في جنيف بسويسرا يوم الجمعة.

وأجابت تسعة روبوتات ذات هيئة بشرية (Humanoid Robots) مدعومة بالذكاء الاصطناعي على استفسارات وسائل الإعلام في الوقت الفعلي، على الرغم من حدوث بعض الزلات والتأخيرات في الردود. لكن المنظمين قالوا إن التأخر في زمن الاستجابة يرجع إلى الاتصال بالإنترنت، ولا علاقة له بالروبوتات نفسها.

فيديو

مؤتمر صحفي للروبوتات

شهدت القمة العالمية للذكاء الاصطناعي من أجل الصالح العام، التي تسعى إلى إبراز إمكانات التكنولوجيا الجديدة لدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أول مؤتمر صحفي تعقده مجموعة كبيرة من الروبوتات.

في صُلب الموضوع

كيف تستعد الإمارات لعمل السيارات ذاتية القيادة على نطاق واسع بعد الترخيص لشركة وي رايد؟

أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عبر تويتر، أن دولة الإمارات العربية المتحدة منحت أول رخصة وطنية للسيارات ذاتية القيادة على طرق الدولة، وقد مُنحت هذه الرخصة لشركة وي رايد (WeRide)، وهي شركة رائدة في مجال تكنولوجيا المركبات ذاتية القيادة.

هذه أول رخصة وطنية للسيارات ذاتية القيادة في الشرق الأوسط. وبموجبها، ستجري شركة وي رايد العديد من اختبارات السيارات ذاتية القيادة على طرق الإمارات.

رخصة السيارات ذاتية القيادة هي تفويض قانوني يسمح لشركة أو كيان باختبار وتشغيل السيارات ذاتية القيادة على الطرق العامة. تتطلب هذه الرخصة من مقدم الطلب تلبية معايير وشروط معينة مثل توفير مواصفات معينة، وتطبيق معايير سلامة صارمة، وتغطية تأمين للحوادث والأعطال، ومشاركة البيانات، والتزامات أخرى.

تحدد الرخصة أيضاً شروط وقيود عمليات الاختبار والتشغيل مثل المناطق الجغرافية، وحدود السرعة، والظروف الجوية، وعدد السيارات ونوعها، ومستوى الإشراف البشري عليها.

تُمنح رخصة السيارة ذاتية القيادة من قِبل السلطة الوطنية للدولة أو سُلطة المنطقة المحلية، وذلك اعتماداً على نظام الحكم وتوزيع الصلاحيات في الدولة ولوائحها القانونية.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

دراسة: أداة ذكاء اصطناعي جديدة يمكن أن تساعد على علاج أورام المخ بشكل أسرع وأكثر دقة

يمكن لأداة ذكاء اصطناعي جديدة أن تساعد جراحي الأعصاب على علاج أورام المخ، وفقاً لدراسة أصدرتها كلية الطب بجامعة هارفارد هذا الأسبوع.

كافح باحثو علم الأعصاب لعقود لفهم الأورام الدبقية، وهو مصطلح شامل لأورام الدماغ الأكثر شيوعاً لدى مرضى السرطان. 

لإزالة الورم الدبقي بأمان دون إتلاف أنسجة المخ المحيطة، يحتاج جراحو الأعصاب إلى الكثير من المعلومات التي لا يمكن الحصول عليها في كثير من الأحيان حتى يكون المريض على طاولة العمليات.

يقول الأستاذ في كلية الطب بجامعة هارفارد والذي ساعد على تأليف الدراسة، كون هسينج يو، إنه "عند إجراء عملية جراحية لمرضى سرطان الدماغ، يرسل الأطباء عينة إلى مختبر علم الأمراض للحصول على نتائج في الوقت الفعلي. يمكن أن يساعد أخصائي علم الأمراض في إخبارهم بما إذا كانوا يقطعون الأنسجة الصحيحة، أو نوع السرطان المحدد الذي يعاني منه المريض". ويضيف أن أخصائي علم الأمراض في أحدث المرافق الطبية يكمل عادة تحليله لعينة من أنسجة المخ في غضون 10 إلى 15 دقيقة. وفي غضون هذا الوقت تكون جمجمة المريض مفتوحة على طاولة الجراحة.

وجد يو وفريقه أن التعلم الآلي يمكن أن يساعد على جعل تحليل الورم الدبقي أسرع وأكثر دقة. 

تعمل التكنولوجيا على تقليل الوقت الذي يقضيه المريض في غرفة العمليات. وقال جراح الأعصاب في مستشفى ماساتشوستس العام، الدكتور دان كاهيل، إن دقة أداة التعلم الآلي الجديدة "مثيرة للإعجاب، وهي بالتأكيد أفضل بكثير من" التقنيات التقليدية لتحليل التركيب الجزيئي للورم الدبقي.

هل يمكن أن يكون الوباء القادم من صنع الذكاء الاصطناعي؟

أظهرت جائحة كوفيد-19 كيف يمكن لفيروس جديد أن يسبب اضطراباً ومعاناة غير مسبوقين في جميع أنحاء العالم، كما كشفت عن ضعفنا أمام تهديدات أكبر قد تحدث يوماً ما، مثل الهجمات البيولوجية التي قد تسعى من خلالها إحدى الدول أو الجماعات الإجرامية لنشر وباء عالمي قاتل.

تعني الهجمات البيولوجية الاستخدام المتعمد للعوامل البيولوجية المسببة للأمراض، مثل البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات أو السموم، لإيذاء أو قتل البشر أو الحيوانات أو النباتات.

اقرأ أيضاً: تغير سلوك الأشخاص أثناء الوباء يفسد أداء نماذج الذكاء الاصطناعي

وقد ازدادت مؤخراً مخاطر الهجمات البيولوجية نظراً لتطور الذكاء الاصطناعي الذي يمكن أن يساعد على تطوير سلاح بيولوجي خطير يهدد كل البشر.

وفقاً لمقال نُشر على موقع أكسيوس (Axios) بعنوان "تهديد آخر للذكاء الاصطناعي: الوباء القادم"، تُشكّل الأسلحة البيولوجية والذكاء الاصطناعي تحديات خطيرة لكلٍّ من النظام الصحي والنظام الأمني العالميين، فيما يلي بعض الأسباب:

وجود نقاط ضعف في النظام الصحي العالمي

أظهرت جائحة كوفيد-19 عدم استعداد النظام الصحي العالمي ونقص التمويل اللازم للتعامل مع تفشي مرض جديد واسع النطاق، كما سلّطت الضوء على الفجوات وعدم المساواة في الحصول على الرعاية الصحية والاختبارات واللقاحات والعلاجات بين مختلف البلدان والمناطق الجغرافية.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

مصطلح اليوم

تأثير إليزا | Eliza Effect

يشير تأثير إليزا إلى ميل الناس إلى المبالغة الخاطئة في تعظيم قدرات أنظمة الذكاء الاصطناعي، وبالتالي الاعتقاد بأن النظام أكثر ذكاءً مما هو عليه في الواقع. سُميت هذه الظاهرة نسبة لبوت دردشة أنشأه عام 1966 الأستاذ في معهد إم آي تي جوزيف وايزنباوم.

رقم اليوم

%14

متوسط نسبة زيادة إنتاجية العمال بسبب أدوات الذكاء الصناعي التوليدي، بحسب دراسة لجامعتي ستانفورد و"إم آي تي".