حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 12 يوليو 2023

4 دقائق
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 12 يوليو 2023
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  •  بدأت شركة جوجل باختبار تقنية دردشة قائمة على الذكاء الاصطناعي تُسمَّى (Med-PaLM 2) في مستشفى "مايو كلينيك" وعدد من المستشفيات الأخرى.
  • قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، إن الدول الأكثر ثراءً في العالم يجب أن تستعد بشكلٍ عاجل لتأثير "ثورة ذكاء اصطناعي" وشيكة، ستخلق وظائف جديدة وتجعل وظائف أخرى تختفي.
  • قال مات هيجينز، المليونير العصامي والرئيس التنفيذي لشركة (RSE Ventures) الاستثمارية، إن الذكاء الاصطناعي سيكون أعظم مصدر للثروة في التاريخ.
  • أبرم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اتفاقية جديدة حول نقل البيانات بعد أن أبطل قضاة أوروبيون اتفاقين سابقين جزئياً بسبب المخاوف من الحماية الضعيفة للخصوصية أمام وكالات الأمن الأميركية.
  • تعرّف إلى (LetsView Chat)، وهو مساعد ذكاء اصطناعي مصمم لتمكين المستخدمين من إنشاء شريك دردشة والتفاعل معه.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

الصين تضع قواعد للذكاء الاصطناعي وتركّز على التحكم في المحتوى

نقلت صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية، أمس، عن أشخاص مقربين من الجهات التنظيمية في الصين قولهم إن إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية تسعى إلى إنشاء نظام يجبر الشركات على الحصول على ترخيص قبل أن تتمكن من إطلاق أنظمة ذكاء اصطناعي توليدي.

وفقاً للتقرير، ستكون هذه اللائحة نسخة أكثر صرامة من مسودة القواعد التي تم وضعها خلال الربيع الماضي، والتي تتطلب من الشركات تسجيل منتجات الذكاء الاصطناعي في غضون 10 أيام من نشرها. وقالت المصادر إن شرط الترخيص هو جزء من لوائح تنظيمية قد يتم الانتهاء منها هذا الشهر.

اقرأ أيضاً: هل نستطيع وضع قواعد أخلاقية للذكاء الاصطناعي؟

جوجل تختبر بوت دردشة طبياً قائماً على الذكاء الاصطناعي في "مايو كلينيك"

بدأت شركة جوجل باختبار تقنية دردشة قائمة على الذكاء الاصطناعي تُسمَّى (Med-PaLM 2) في مستشفى "مايو كلينيك" وعدد من المستشفيات الأخرى. تعتمد التقنية الجديدة على النموذج اللغوي الكبير (PaLM 2) الذي طوّرته الشركة، وهو النموذج الذي يدعم بوت الدردشة "بارد".

تم تدريب (Med-PaLM-2) على أسئلة وإجابات من امتحانات الترخيص الطبي، جنباً إلى جنب مع مجموعة منسقة من عروض الخبراء الطبيين، وهو ما يمنحه خبرة فنية في الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالصحة، ويمكّنه أيضاً من القيام بمهام كثيفة العمالة، مثل تلخيص المستندات وتنظيم بيانات البحث.

فيديو

الروبوتات تجري عمليات "صيانة ذكية" للقطارات

تعرض شركة ألستوم (Alstom) الفرنسية المتخصصة في قطاعي النقل والطاقة، في هذا المقطع، كيف تستخدم الروبوتات المدعومة بالذكاء الاصطناعي لزيادة سلامة وكفاءة عمليات الفحص البصري للقطارات، وتقليل استهلاك المواد.

في صُلب الموضوع

الذكاء الاصطناعي التوليدي يصبح أحدث أدوات قياس سعادة الموظفين

أصبح شعور الموظفين هو الأكثر أهمية للحفاظ على قوة عاملة منتجة ومتوازنة في سوق العمل المحدودة، ويواجه الموظفون مخاطر الاستقالة (الفرار) عندما يشعرون بأن احتياجاتهم لا تتلقى التقدير والاهتمام المطلوبين أو لا تُؤخذ بعين الاعتبار، والشركات التي تدرك أهمية ذلك كلّه تجرّب حلولاً جديدة وأكثر تطوّراً لمنع هذا الاستنزاف.

وذلك لأن ثمة تقارير حديثة تكشف عن أن الموظفين أكثر استعداداً وميلاً لترك وظيفة في بيئة عمل غير مرغوبة، خاصةً إذا شعروا بأن وظيفتهم الحالية تضر بصحتهم العقلية. 

وكشف استقصاء لشركة ديلويت (Deloitte)، أن 60% من الموظفين و64% من المدراء قد فكروا بشدة في ترك وظائفهم مقابل وظيفة أخرى تحسّن رفاهيتهم بصورة أفضل.

وقد تسبب هذا الشعور في لجوء قادة الأشخاص (قادة شؤون الموظفين) لإعادة النظر في المزايا التي يجب تقديمها لتعزيز مشاركة الموظفين ورضاهم. فعلى سبيل المثال، قررت إحدى الشركات إتاحة 20 يوماً على الأقل من العطل سنوياً للموظفين، وتستفيد شركة أخرى تُدعى جينباكت (Genpact) من الذكاء الاصطناعي في هذا السياق، إذ بدأت عام 2018 بقياس سعادة موظفيها بالاستعانة ببوت دردشة داخلي عامل بالذكاء الاصطناعي يُدعى آمبر (Amber).

تابع قراءة المقالة على منصة فورتشن العربية عبر هذا الرابط

أفضل 4 تطبيقات لتحويل النصوص المكتوبة باللغة العربية إلى مسموعة

يمكن أن يوفّر الاستماع إلى النصوص بدلاً من قراءتها العديد من الفوائد، مثل توفير الوقت، وتحسين الفهم، وتقليل إجهاد العين، والاستمتاع بالمحتوى في بعض المواقف. على سبيل المثال، يمكن الاستماع إلى المقالات أثناء قيادة السيارة أو قبل النوم دون الحاجة إلى النظر للشاشة.

في هذه المقالة، سنتحدث عن أفضل الأدوات المدعومة بالذكاء الاصطناعي لتحويل النص إلى كلام. يمكن استخدام هذه الأدوات لقراءة النصوص بمختلف اللغات، بما في ذلك اللغة العربية، وجميعها مجانية وسهلة الاستخدام.

مساعد جوجل (Google Assistant)

إحدى أسهل الطرق لقراءة النصوص باستخدام تكنولوجيا تحويل النص إلى كلام تتمثل باستخدام مساعد جوجل على هواتف أندرويد أو آيفون، وهو مساعد رقمي يمكنه تنفيذ العديد من المهام، مثل إجراء المكالمات وإرسال الرسائل وتشغيل الموسيقى والتحقق من الطقس. يمكنك أن تطلب منه قراءة النصوص لك بلغات مختلفة، بما في ذلك اللغة العربية.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

دراسة: برامج كشف كتابات الذكاء الاصطناعي تُميّز ضد غير الناطقين بالإنجليزية

قال باحثون إن برامج الحاسوب التي تُستخدم للكشف عما إذا كانت المقالات وطلبات التوظيف وغيرها من الكتابات الأخرى مولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تُميّز ضد الأشخاص الذين لا يتحدثون اللغة الإنجليزية كلغة أصلية.

وجدت الاختبارات التي أجراها الباحثون بقيادة الأستاذ المساعد لعلوم البيانات الطبية الحيوية بجامعة ستانفورد جيمس زو، على سبعة من برامج الكشف عن النصوص المولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي، أن المقالات التي كتبها أشخاص لا يتحدثون اللغة الإنجليزية كلغة أولى كثيراً ما يتم تمييزها خطأً على أنها مكتوبة بواسطة الذكاء الاصطناعي، وهو تحيز يمكن أن يكون له تأثير خطير على الطلاب والأكاديميين والمتقدمين للوظائف.

وقال الباحثون في دراستهم المنشورة في دورية (Patterns)، إنه مع ظهور "تشات جي بي تي"، بات العديد من المدرسين يعتبرون أن برامج كشف الذكاء الاصطناعي أصبحت بمثابة "إجراء مضاد حاسم لردع الغش في القرن الحادي والعشرين"، لكنهم حذّروا من أن ادعاء بعض البرامج الوصول إلى دقة 99% "مضلل في أحسن الأحوال".

اقرأ أيضاً: كيف سيستفيد المؤرخون من الذكاء الاصطناعي في فهم الماضي على نحو أفضل؟

مصطلح اليوم

الذكاء الاصطناعي المتجسد | EMBODIED ARTIFICIAL INTELLIGENCE

أحد المفاهيم المرتبطة بتطورات الذكاء الاصطناعي، وينطوي على تزويد برمجيات الذكاء الاصطناعي بجسد فيزيائي واستكشاف كيفية تفاعلها ومدى تمكنها من التعامل مع بيئات العالم الحقيقي. ويتم ذلك بالجمع ما بين عدة حقول مثل معالجة اللغة الطبيعية والرؤية الحاسوبية والتعلم المعزز والملاحة والمحاكاة المعتمدة على الفيزياء وعلم الروبوتات. 

وقد تمت صياغة هذا المصطلح عام 2012 من قِبل الباحثين ماتيج هوفمان ورولف بفيفر من جامعة زيورخ.

رقم اليوم

49.43 مليار دولار

العائدات المتوقعة لاستخدام الذكاء الاصطناعي في سوق التكنولوجيا المالية بحلول عام 2028.