حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: دبي تستضيف «مهرجان المستقبل 2024» و «أوبن أيه آي» تدحض ادعاءات ماسك ضدها

4 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 24 مارس 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • تستضيف دبي يومي 24 و25 أبريل المقبل بمدينة إكسبو دبي، الدورة الافتتاحية لـ”مهرجان المستقبل” في منطقة الشرق الأوسط، تحت شعار “العام الذي يغير فيه الذكاء الاصطناعي حياتك”.
  • وقّعت شركة “آلات” ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية “كاكست” اتفاقية شراكة لدعم منظومة أشباه الموصلات في السعودية، بما يُسهم في تحقيق مستهدفات “رؤية المملكة 2030” بتنويع الاقتصاد، وجعل البلاد مركزاً عالمياً لهذه الصناعة الاستراتيجية.
  • طلب مسؤولون بوزارة التجارة الأميركية من شركة صناعة الرقائق أيه إم دي (AMD) الحصول على ترخيص من مكتب الصناعة والأمن التجاري قبل بيع شريحة الذكاء الاصطناعي التي صممتها خصيصاً للسوق الصينية، لأنها لا تزال “قوية للغاية” بحيث لا يمكن بيعها بدون ترخيص.
  • استعرضت شركة مايكروسوفت، خلال مشاركتها في مؤتمر “ليب 24” أحدث الابتكارات التكنولوجية التي تُبرز الدور الحيوي للذكاء الاصطناعي في دعم الأفراد والمؤسسات في جميع القطاعات في المملكة في سبيل تحقيق رؤى المستقبل.
  • دورات تدريبية مجانية عبر الإنترنت حول الذكاء الاصطناعي.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

دبي تستضيف “مهرجان المستقبل 2024”

تستضيف دبي يومي 24 و25 أبريل المقبل بمدينة إكسبو دبي، الدورة الافتتاحية لـ”مهرجان المستقبل” في منطقة الشرق الأوسط، تحت شعار “العام الذي يغير فيه الذكاء الاصطناعي حياتك”. يركز مهرجان المستقبل على الاتجاهات الحديثة الناشئة القادرة على صياغة مستقبل مختلف القطاعات، متيحاً للمشاركين منصةً لاستكشاف المشهد التكنولوجي وتطوّراته ومواكبة أحدث الابتكارات. ويتضمّن جدول الفعاليات العديد من الجلسات والنقاشات، مثل “حوارات الاتجاهات”، بهدف تمكين الشركات التكنولوجية وتحفيزها على مواءمة استراتيجياتها، وفقاً للاتجاهات المستجدة لدخول حقبة جديدة من الفرص والإمكانات اللامحدودة.

جوجل تطلق تحديثاً لمعالجة المحتوى الذي يولّده الذكاء الاصطناعي في نتائج البحث

أعلنت شركة جوجل أنها ستبدأ في طرح بعض التغييرات الجديدة على أنظمة تصنيف المواقع الخاصة بها في نتائج البحث، والتي تم تصميمها للمساعدة في عرض محتوى جيد في نتائج البحث وإخفاء المحتوى منخفض الجودة أو غير المرغوب فيه أو المؤتمت. وأوضح متحدث باسم الشركة أن جوجل تعمل على تحديث خوارزمياتها لمعالجة “المحتوى منخفض الجودة الذي يولّده الذكاء الاصطناعي”. ومن المقرر أن يتم طرح التغييرات في شهر مايو القادم. وذكرت الشركة، في تدوينة على موقعها، أن هذا التحديث يهدف إلى زيادة حركة المرور إلى المواقع عالية الجودة.

اقرأ أيضاً: ما مستقبل البحث على الإنترنت بعد تطوير بوتات الدردشة؟

فيديو

كيف تستثمر في الذكاء الاصطناعي؟

ليس هناك شك في أن ثورة الذكاء الاصطناعي تمس حياتنا جميعاً. يجيب هذا المقطع عن السؤال الخاص بكيفية الاستثمار في هذا المجال.

في صُلب الموضوع

“أوبن أيه آي” تدحض ادعاءات ماسك ضدها

رفضت شركة “أوبن أيه آي” ادعاءات الملياردير إيلون ماسك بأن الشركة الناشئة تخلت عن مهمتها الأصلية المتمثلة في تطوير الذكاء الاصطناعي لصالح البشرية وليس من أجل الربح.

وقالت الشركة المطورة لبوت الدردشة “تشات جي بي تي”، في منشور على مدونتها، إنها تعتزم التحرك لدحض جميع ادعاءات ماسك، بعدما رفع دعوى قضائية ضد الشركة الناشئة التي شارك في تأسيسها، مدعياً خرق العقد لأن الشركة تركز الآن على جني الأموال.

وذكرت الشركة أن ماسك أراد أن تندمج “أوبن أيه آي” مع شركة صناعة السيارات الكهربائية “تسلا”، وأرسل بريداً إلكترونياً يقول إن الشركة الناشئة يجب أن “ترتبط بشركة تسلا باعتبارها المشروع المدر للأموال بالنسبة لها”.

وأضافت “أوبن أيه آي” أن هذا الاقتراح جاء بعد أن قرر ماسك والشركة أن الخطوة التالية هي إنشاء كيان ربحي في عام 2017، لتوليد رأس المال لبناء الذكاء العام الاصطناعي (AGI).

تعرّف إلى طريقة تسميم الذكاء الاصطناعي لحماية حقوق الفنانين وإبداعهم

طوّر علماء الحاسوب في جامعة شيكاغو الأميركية أداة مجانية تُسمَّى نايت شيد (Nightshade) لمساعدة الفنانين على منع تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي باستخدام أعمالهم الفنية دون إذن منهم، وقد حُمِلت هذه الأداة 250 ألف مرة بعد خمسة أيام فقط من إطلاقها.

وقال مدير المشروع، بن تشاو، في رسالة بالبريد الإلكتروني لموقع فينتشر بيت (VentureBeat): كنت أعلم أنه سيكون هناك الكثير من الاهتمام بالأداة. ولكن الأمر كان أكثر مما توقعت، وكانت ردود الفعل مذهلة”.

تتمتّع الأداة بقدرات مذهلة، ويظهر الطلب عليها أن الكثير من الفنانين يريدون حماية أعمالهم من التدريب غير المصرّح به لنماذج الذكاء الاصطناعي.

ما هي أدوات تسميم الذكاء الاصطناعي؟

أدوات تسميم الذكاء الاصطناعي هي نوع من أدوات تسميم البيانات التي يمكن أن تشوّه بيانات التدريب الخاصة بنماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي بطريقة قد تسبب أضراراً جسيمة لمخرجاتها.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

شهادات الذكاء الاصطناعي تحظى بإقبال خيالي رغم تحذير الخبراء

مع تزايد الطلب على وظائف الذكاء الاصطناعي، تقدم المزيد من الجامعات الآن شهادات علمية متخصصة في الذكاء الاصطناعي لمدة 4 سنوات، متجاوزة برامج علوم الحاسوب التقليدية لتشمل التعلم الآلي وخوارزميات الحوسبة وتحليلات البيانات والروبوتات المتقدمة.

أطلقت مؤسسات بارزة مثل جامعات بنسلفانيا وكارنيغي ميلون و”إم آي تي” برامج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها، مع التركيز على تزويد الطلاب بالمهارات اللازمة لهذا المجال سريع التطور. على الرغم من التقدم التكنولوجي السريع، تؤكد هذه البرامج على أهمية أساسيات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، ما يضمن إعداد الخريجين جيداً لسوق العمل.

يستجيب ظهور برامج الدرجات العلمية الخاصة بالذكاء الاصطناعي للنقص الحاد في المواهب في الصناعة، حيث تعد مهارات الذكاء الاصطناعي من بين أعلى المهارات أجراً في قطاع التكنولوجيا.

اقرأ أيضاً: ما الحل إذا نفدت بيانات تدريب الذكاء الاصطناعي؟

مصطلح اليوم

تشات جي بي تي | ChatGPT

عبارة عن بوت دردشة طورته شركة أوبن أيه آي (OpenAI) يقدم إجابات للمستخدمين بشكل سريع يحاكي الطريقة البشرية، مع مراعاة التفاصيل الدقيقة في عديد من المجالات. كما أثبت البوت جدارته في صياغة طلبات التوظيف ومحتوى وسائل التواصل الاجتماعي وكتابة المقالات وغيرها.

رقم اليوم

1.84 مليار درهم (500 مليون دولار)

القيمة التجارية التي حققها نشر ودمج حلول الذكاء الاصطناعي عبر مختلف قطاعات ومجالات أعمال شركة “أدنوك” الإماراتية في عام 2023.