حصاد التكنولوجيا اليوم: دبي تخطط لإنشاء أكبر شبكة شاحنات كهربائية ذاتية القيادة والمنظمات الإنسانية تحذّر من توقف خدمة ستارلينك في السودان

3 دقيقة
حصاد التكنولوجيا اليوم 15 مايو 2024
حقوق الصورة: shutterstock.com/Maha Heang 245789
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بكم في حصاد التكنولوجيا، يزوّدك بتحديثات يومية عن التكنولوجيا وآخر اتجاهاتها وابتكاراتها من إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. إليكم بعض أخبار اليوم:

أحدث أخبار التكنولوجيا

  • حسب تقرير لوكالة بلومبرغ، تهدف شركة شاومي الصينية إلى البدء بتصنيع سيارات دفع رباعي كهربائية مشابهة لسيارة تسلا موديل واي (Model Y) في بداية عام 2025.
  • أعلنت شركة مايكروسوفت أنها تخطط لاستثمار أكثر من 4 مليارات دولار لبناء البنية التحتية السحابية والذكاء الاصطناعي في فرنسا.
  • تهدف شركة ميتا إلى جعل نظارتي الواقع الافتراضي كويست 2 وكويست 3 قابلتين للاستخدام في أثناء السفر، إذ أعلنت عن وضع السفر لكلتا النظارتين.
  • تعاونت شركتا جوجل وآبل لإنشاء معيار يهدف إلى الكشف عن أجهزة تعقب المواقع غير المرغوب فيها، ما يجعل من الممكن تنبيه المستخدمين عبر كلٍّ من أندرويد وآي أو إس إذا استخدم هذا الجهاز لتتبعهم دون علمهم.
  • أفاد تقرير جديد بأن منصة فيسبوك قللت بشكلٍ متعمد الزيارات المحولة منها إلى المواقع الإخبارية بنسبة كبيرة بلغت 50% خلال العام الماضي.

دبي تخطط لإنشاء أكبر شبكة شاحنات كهربائية ذاتية القيادة

دخلت شركة إينرايد (Einride) في شراكة مع ميناء جبل علي في دبي كجزء من خطتها الطموحة لبناء أكبر شبكة نقل شاحنات ذاتية القيادة في العالم.

ووقّعت الشركة السويدية الناشئة في مجال نقل البضائع صفقة مع موانئ دبي العالمية، التي تتولى الخدمات اللوجستية في ميناء جبل علي الذي يحتل المركز العاشر في قائمة أكثر الموانئ ازدحاماً في العالم. ستستخدم الشركة المئات من الشاحنات الكهربائية الذاتية القيادة لنقل الحاويات. 

وبدءاً من العام المقبل، ستبدأ موانئ دبي العالمية استخدام الشاحنات الذاتية القيادة إلى جانب تلك التي يقودها البشر.

اقرأ أيضاً: لماذا لا تزال السيارات ذاتية القيادة بحاجة إلى إشراف بشري؟

المنظمات الإنسانية تحذّر من توقف خدمة ستارلينك في السودان

في السودان، حيث أدّت الحرب المستمرة إلى تقييد الوصول إلى الإنترنت، ناشدت نحو 100 منظمة إنسانية لاستمرار خدمة ستارلينك (Starlink) للإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية، والتي توفّر دعماً حاسماً لعملياتها المنقذة للحياة. وذلك بعد أن تلقى عملاء ستارلينك في أنحاء العالم كافة مؤخراً رسائل بريد إلكتروني تحذّر من قطع الخدمة في الدول غير المرخصة، بما في ذلك السودان.

وتعتمد المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان في السودان على هذه الشبكة الفضائية التجارية للقيام بعملها. وفي رسالة مفتوحة، أكدت منظمات مثل المجلس النرويجي للاجئين ومنظمة إنقاذ الطفولة على الضرر الذي قد يحدثه الإغلاق المحتمل لستارلينك على المدنيين والمنظمات التي تحاول مساعدتهم.

مؤسسات صحفية تحذّر آبل من خططها لحجب الإعلانات

أعربت مؤسسات صحفية بريطانية عن قلقها إزاء خطط شركة آبل لتطوير أداة جديدة من شأنها حجب الإعلانات على المواقع. ووفقاً لتقرير لصحيفة فايننشال تايمز البريطانية، حذّرت هذه المجموعات من أن مثل هذه الخطوة يمكن أن تعرض الاستقرار المالي للصحافة للخطر الشديد.

تأتي هذه التطورات في أعقاب التقارير الأخيرة التي تفيد بأن شركة آبل تعتزم دمج ميزات جديدة في متصفح سفاري (Safari) الخاص بها، بما في ذلك أداة تُسمّى ويب إيريسير (Web Eraser). تعمل هذه الأداة على تمكين المستخدمين من إزالة العناصر غير المرغوب فيها بشكل انتقائي من صفحات الويب، مثل الإعلانات والصور ومقاطع الفيديو. وأي تغييرات يُجريها المستخدم على صفحة ويب معينة ستُطبّق تلقائياً في كل مرة يزور فيها تلك الصفحة لاحقاً.

اقرأ أيضاً: كيف يعمل مانع الإعلانات؟ وكيف يؤثّر في أرباح الشركات؟

مشروع قانون لإلغاء المادة 230 من القانون الأميركي

يسعى مشرعون في الكونغرس الأميركي من الحزبين إلى إلغاء المادة 230 من قانون الاتصالات بحجة أنها “تجاوزت فائدتها”. وأصدرت رئيسة لجنة الطاقة والتجارة بمجلس النواب كاثي ماكموريس رودجرز والعضو البارز فرانك بالوني مسودة التشريع لطرحه للتصويت، ويسعى التشريع إلى جعل المادة 230 غير فعّالة بعد 31 ديسمبر/كانون الأول 2025.

وتنصُّ المادة 230 على أن شركات التكنولوجيا معفية من المساءلة القانونية عما ينشره المستخدمون على منصاتها، واعترف المشرعون أن هذه المادة ساعدت على توجيه الإنترنت منذ التسعينيات. ومع ذلك، قالوا إن شركات التكنولوجيا الكبرى تستغل هذه المادة لحمايتها من أي مسؤولية أو مساءلة عندما تلحق منصاتها ضرراً هائلاً بالأميركيين، وخاصة الأطفال.

بريطانيا تختبر نظام تحديد المواقع الكمومي غير القابل للتشويش

نجحت حكومة المملكة المتحدة في اختبار ما يسمونه تكنولوجيا الملاحة الكمومية غير القابلة للتشويش في أثناء الطيران. 

فقد أدّت التوترات السياسية والعسكرية والحروب إلى التشويش على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) كوسيلة للعبث باتصالات العدو وقدراته الملاحية. تسبب ذلك في اضطرابات حركة الطيران العسكري والمدني. 

يُطلق على نظام الملاحة الكمومي اسم تحديد المواقع والملاحة والتوقيت (PNT)، ومطوروه هم شركة التكنولوجيا الكمومية التابعة لشركة إنفليكشن (Infleqtion) في المملكة المتحدة بالتعاون مع عدد من شركة الطيران وشركات تكنولوجيا الدفاع.

اقرأ أيضاً: ما هي أهم استخدامات وتطبيقات الحواسيب الكمومية؟

للمزيد، يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني حيث ستجد العديد من المقالات وأخبار التكنولوجيا. كما يمكنك الاشتراك بنشرتنا الأسبوعية من هنا.