اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إدوار هاويل عبر أنسبلاش



سيؤدي فشل إطلاق تطبيق كوفيد-19 في بريطانيا إلى إلحاق ضرر فادح بالجهود الرقمية لتتبع الاحتكاك على مستوى العالم.

2020-06-21 12:13:47

21 يونيو 2020
هناك الكثير من المزايا التي يتمتع بها نظام الرعاية الصحية عندما يكون واحداً من أضخم أنظمة الرعاية الصحية أحادية الدافع. وبالنسبة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة -أو اختصاراً: إن إتش إس (NHS)- فإن البيانات الكبيرة هي إحدى تلك المزايا. فقد أدى إطلاق برنامجها ريكوفري ترايل (تجربة التعافي) في بداية تفشي وباء كورونا إلى جمع معلومات من كافة أنحاء النظام، ما أدى بدوره إلى اكتشاف ديكساميثازون، باعتباره أحد أنجح العلاجات الواعدة لمعالجة المرض الجديد. وفي مجالات طبية أخرى، يعتبر مخزنها الخاص بالبيانات السرطانية، الذي يكاد يصل عمره إلى عقد كامل، أحد أغنى مصادر المعلومات السريرية حول الأبحاث السرطانية في العالم. ولهذا، عندما اقترح الوزراء البريطانيون إطلاق تطبيق للهواتف الذكية لتتبع الاحتكاك، لم يكن من المفاجئ أن يجد مسؤولو إن إتش إس فرصة لتحقيق إنجاز تكنولوجي على مستوى العالم. ولكن، أعلنت الحكومة البريطانية مؤخراً عن تخليها عن الخطة الأصلية، واعتمادها للخيار الاحتياطي الأكثر بساطة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.