اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مركز البيانات التابع لجوجل في سان جيسلاين في بلجيكا.
مصدر الصورة: جوجل



ما إن تسري الطاقة في أوصال الشريحة الإلكترونية، حتى تصبح عرضة لمحاولات الاختراق.

2019-12-09 09:23:33

26 نوفمبر 2019
أصبحت السحابة الإلكترونية أساسية في إدارة العالم. ونظراً لكونها مصدراً ضخماً للأرباح ومن أهم البنى التحتية للمستقبل، فقد تتخيل أن أمازون وجوجل وآي بي إم -وغيرها من الشركات التي تجني المليارات من الخدمات السحابية- تعرف وبدقة كلَّ جزء من العتاد بنوعيه الصلب والبرمجي وكلَّ تعليمة برمجية في مراكز بياناتها، ولكنك مخطئ. بالنسبة لقراصنة المعلومات، فإن مركز البيانات يمثل دماغ المؤسسة المستهدفة، وهو أحد أهم نقاط التحكم وأحد أعلى الأهداف مرتبة. ولطالما قامت وكالات الاستخبارات الأميركية والصينية -التي تمثل أكثر القوى تقدماً في العالم السيبراني- باستهداف واختراق مراكز البيانات في أكثر عملياتها التجسسية طموحاً. واليوم، أعلنت جوجل عن تصميم جديد مفتوح المصدر للشرائح، وقد استفادت في هذا التصميم من الدروس التي تعلمتها من محاولات اختراق الخط الدفاعي الأول الذي يحمي مراكز البيانات التابعة للشركة، التي يبلغ عددها 19 مركزاً موزعة على 5 قارات. ويحمل التصميم الجديد اسم أوبن تيتان، وهو النسخة مفتوحة المصدر من شريحة تيتان المستخدمة في هذه المراكز، التي يبلغ عمرها سنتين. وتمثل شريحة أوبن تيتان برهاناً تشفيرياً على أنه يمكن الوثوق في الآلات التي تشغل سحابة جوجل الإلكترونية وتصل قيمتها إلى 8 مليار دولار، وأنها لم تؤد إلى إضافة ثغرات جديدة، وأنها لا تخضع سراً للتحكم من قِبل جهة معادية. يقول رويال هانسن، نائب رئيس الهندسة في جوجل كلاود، إن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.