اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
يقول العلماء إن تغير المناخ يؤجج الحرائق ذات الشدة المتزايدة مثل تلك التي اندلعت مؤخراً في اليونان.
مصدر الصورة: أسوشييتد برس | ثاناسيس ستافراكيس



يقترب كوكبنا من تجاوز مستويات خطيرة جداً من الاحترار؛ ما يضيق الخيارات المتاحة لإيقاف هذا المسار.

2021-09-02 09:07:48

01 سبتمبر 2021
بعد طول انتظار، صدر تقرير الأمم المتحدة بشأن المناخ يوم 9 أغسطس. ويقدم التقرير تذكيراً صارخاً بأن إزالة كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي سيكون أمراً ضرورياً لمنع وقوع أفدح مخاطر الاحتباس الحراري. لكنه أكد أيضاً أن التقنيات اللازمة لا زالت فتيّة في بداياتها ولم تنضج بعد، وسيواجه نشرها صعوبات جسيمة. ووفقاً للفصل الأول من التقرير التقييمي السادس للجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، ستواصل درجات الحرارة العالمية ارتفاعها حتى منتصف القرن بغض النظر عما نقوم به في هذه المرحلة. ومع ذلك، فإن مقدار ارتفاع درجة الحرارة سيتوقف على مدى سرعة خفضنا للانبعاثات ومدى سرعة توسيع نطاق أساليب امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الهواء. يقول علماء المناخ إنه ينبغي علينا إزالة الكربون لعدة أسباب، أحدها يتمثل في مواجهة مصادر الانبعاثات التي ما زلنا لا نعرف كيفية التخلص منها أو تنظيفها مثل الرحلات الجوية والأسمدة. أما السبب الآخر الأكثر خطورة فهو أنه سيتوجب علينا العودة بالكوكب إلى حرارته السابقة بعد أن يكون قد تجاوز عتبات درجات حرارة خطيرة. كما رجّح تقرير الأمم المتحدة أن تؤدي غازات الدفيئة إلى رفع درجات الحرارة العالمية بما لا يقل عن 1.5 درجة مئوية أعلى مما كانت عليه في حقبة ما قبل الثورة الصناعية خلال العشرين عاماً القادمة؛ ما سيُسبب زيادة في عدد وشدة موجات الحرارة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو