اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تطوير نظام كمومي مختلط وجديد من نوعه عبر تشابك ذرة وجزيء منفردين

يمكن لهذا النظام أن يوفر القدرة على تبادل المعلومات الكمومية عند طيفٍ واسع من الترددات وبين أنماطٍ مختلفة من الكيوبتات.

2020-06-03 17:00:05

2020-06-03 17:00:26

03 يونيو 2020
Article image
مصدر الصورة: شاتر ستوك
ضمن أي نظامٍ حاسوبيّ، هنالك تبادلٌ متواصلٌ للبيانات والمعطيات المخزنة ضمن أماكن مختلفة، وعندما نقول "أماكن مختلفة" فإننا لا نقصد فقط نوعية الوحدات الحاسوبية (مسجلات، أو ذواكر وميضية، أو ذاكرة العمل، أو وحدات التخزين… إلخ)، بل نعني أنها "فيزيائياً" مخزنة ضمن أماكن مختلفة؛ فقد تكون موجودة ضمن قرص صلبٍ يعتمد على تقنية المغنطة لحفظ وقراءة البيانات (HDD)، وقد تكون موجودة ضمن شريحة إلكترونية من نوع ذواكر الحالة الصلبة (SSD) وقد تكون موجودة حتى ضمن أحد الأنماط القديمة لحفظ وتخزين البيانات مثل الأقراص الليزرية.  وعلى اختلاف أنواع الوسائط الفيزيائية التي يمكن تخزين البيانات والمعلومات ضمنها، إلا أن ذلك لا يمثل مشكلة لأي نظامٍ حاسوبيّ نستخدمه ونعتمد عليه اليوم. وبالرّغم من اختلاف خصائص هذه الأوساط الفيزيائية (مثل تردد عملها وسرعة تبادل البيانات التي تستطيع أن توفّرها)، إلا أنها دائماً ما كانت متوافقة مع المعالجات التي تجلب البيانات منها بهدف معالجتها. بالنسبة للحواسيب الكمومية، التي لا تزال في حاجة إلى الكثير من التطوير قبل أن تصبح قابلة للاستخدام بنفس درجة وثوقية الحواسيب الحالية، فإن القدرة على التعامل مع نظام معلومات مختلط بشكلٍ مشابه لقدرة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.