اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: تسجيسي تالسما



ربما ما نحتاجه فعلاً هو مراقبة سلوك الآلات، لا النظر داخلها.

2019-05-13 15:18:02

13 مايو 2019
كُتب الكثير عن الطبيعة الغامضة لأنظمة الذكاء الاصطناعي، التي يشار إليها بمصطلح: الصندوق الأسود، وكيف تتسبب لنا في الضيق لجهلنا في أغلب الأحيان بكيفية توصلها إلى قراراتها. ومع تعمق الخوارزميات في كل شيء يتعلق بنا، بدءاً بتفاعلاتنا الاجتماعية والثقافية وصولاً إلى المسائل الاقتصادية والسياسية، فقد حاول علماء الحاسوب الاستجابة للمطالبات المتزايدة بتوضيح أساليب عمل هذه الأنظمة عن طريق تطوير أساليب تكنولوجية لفهم سلوكياتها. ولكن مجموعة من الباحثين الذين يعملون في الشركات والقطاع الأكاديمي يقولون إننا لسنا في حاجة إلى اختراق الصناديق السوداء حتى نفهم تأثيراتها على حياتنا ونتحكم فيها؛ حيث إنها في الواقع ليست المرة الأولى التي نتعامل فيها مع الصناديق السوداء. يقول نيك أوبرادوفيتش، الباحث في مختبر الوسائط في إم آي تي وأحد مؤلفي بحث جديد نُشر مؤخراً في مجلة Nature: "لقد طورنا الأساليب العلمية اللازمة لدراسة الصناديق السوداء على مدى مئات السنوات، غير أنها كانت حتى الآن تُطبق فقط على الكائنات الحية. ولكن يمكننا أن نستفيد من الكثير من هذه الأدوات لدراسة الصناديق السوداء الجديدة، أي: أنظمة الذكاء الاصطناعي". ويقترح مؤلفو البحث -وهم عبارة عن مجموعة متنوعة من الباحثين من الشركات والمؤسسات الأكاديمية- تأسيس اختصاص أكاديمي جديد باسم "السلوك الآلي"، ويقوم على دراسة أنظمة الذكاء الاصطناعي بنفس الطريقة التي كنا نستخدمها لدراسة الحيوانات والبشر، أي: المراقبة التجريبية وإجراء الاختبارات. ويمكن وفقاً لهذا التعريف أن نقول إننا إذا شبهنا عالِم الحاسوب بعالِم الأعصاب، فإن أخصائي السلوك الآلي يقابل أخصائي علم

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو