اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: ناسا/ مختبر الدفع النفاث – معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وناسا



قد تعطينا بعثتا دافينشي بلس وفيريتاس لمحة عن مصير الزهرة المروع. وقد نكتسب أيضاً بعض المعلومات حول مدى ندرة العوالم الصالحة للسكن في هذا الكون.

2021-06-13 10:28:24

13 يونيو 2021
عندما وافقت ناسا مؤخراً على بعثتي دافينشي بلس وفيريتاس، أصيبت الأوساط العلمية بالدهشة؛ فقد توقع معظم العلماء أن ناسا -التي لم ترسل بعثة واحدة خاصة بالزهرة منذ 30 سنة- سترسل بعثة واحدة على الأقل إلى الكوكب الثاني في النظام الشمسي بحلول نهاية هذا العقد. غير أن إرسال بعثتين شكَّل صدمة للجميع. ومن الممكن أن ناسا توقعت شيئاً لم نبدأ باستيعابه إلا مؤخراً؛ حيث لن يقتصر تأثير دافينشي بلس وفيريتاس فقط على استكشاف النظام الشمسي، ولكنه سيمتد أيضاً إلى دراستنا ومعلوماتنا حول العوالم الصالحة للسكن والتي يمكن أن تحتوي على الحياة خارج نظامنا الشمسي بالكامل. ومع تراكم اكتشافاتنا للكواكب الخارجية (تم اكتشاف أكثر من 11,000 كوكب خارجي محتمل حتى الآن)، يجب أن نعرف ما إذا كان الكوكب المماثل للأرض من حيث الحجم شبيهاً من حيث المظهر بالأرض أيضاً، أم أنه أقرب إلى الزهرة. يقول بول بيرن، وهو عالم كواكب في جامعة نورث كارولينا الحكومية: "لا ندري بالضبط أي نتيجة هي المرجحة أو المتوقعة". ولتحديد الإجابة الصحيحة، يجب أن نفهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

Document Or Page not found

بدعم من تقنيات

lableb