اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: دينيس فان تاين/ ستار ماكس/ آي بي إكس



هل ينجح الذكاء الاصطناعي حقاً في مراقبة خطاب الكراهية؟

دراسة جديدة تبين تطور قدرة الباحثين في تحديد مواضع فشل أنظمة الذكاء الاصطناعي في رصد خطاب الكراهية.

2021-06-08 18:00:31

2021-06-08 18:13:28

08 يونيو 2021
على الرغم من التطورات الأخيرة التي شهدتها تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال معالجة اللغة، فإنها لا تزال تواجه صعوبات في أحد أكثر تطبيقاتها أهمية؛ ففي دراسة جديدة، اختبر العلماء أربعة من أفضل أنظمة الذكاء الاصطناعي لاكتشاف الخطاب الذي يحض على الكراهية، ووجدوا أن جميع هذه الأنظمة قد واجهت صعوبات مختلفة في التمييز بين الجمل البريئة والمسيئة. وفي حين أن هذه النتائج ليست مفاجئة نظراً لصعوبة إنشاء ذكاء اصطناعي يفهم الفروق الدقيقة في اللغة الطبيعية، لكن أهميتها تنبع من الطريقة التي شخَّص بها الباحثون هذه المشكلة. لقد طوروا 29 اختباراً مختلفاً تستهدف جوانب مختلفة من خطاب الكراهية لتحديد موضع فشل كل نظام بدقة أكبر. يسهِّل هذا الأسلوب فهم كيفية التغلب على نقاط ضعف النظام، كما أنه بدأ بالفعل في مساعدة إحدى الخدمات التجارية على تحسين نظام الذكاء الاصطناعي لديها. اقرأ أيضاً: ما الذي يمكن أن تقدمه الفيزياء لمحاربة خطاب الكراهية على

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو