اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إم إس تك عبر جيتي



تسبب الوباء في خروج مفهوم الدخل الأساسي العام من وادي السيليكون، وتحوله إلى فكرة ثورية.

2021-06-08 18:28:36

08 يونيو 2021
فكرة الدخل الأساسي العام منذ عدة سنوات، وعندما سمعت إليزابيث سوفتكي لأول مرة بفكرة الدخل الأساسي العام، شعرت إزائها ببعض الشك؛ فقد كانت في ذلك الوقت معلمة في مدرسة حكومية، وكانت تدري مدى صعوبة إقناع الآخرين بدعم الحوافز المالية مهما كانت متواضعة، مثل زيادة الرواتب لزملائها. حيث قالت: "أيعني هذا تقديم الأموال للناس؟  لم أستطع أن أستوعب الفكرة. لا يمكنك أن تقدم الأموال للناس هكذا ببساطة". ولكن بعد ذلك، شُخصت إصابتها بسرطان القولون، وخضعت لعلاج كيميائي مكثف جعلها عاجزة عن العمل ودفع الأجرة، فتم إخراجها من منزلها في ريدوود سيتي بكاليفورنيا، وانتقلت إلى ملجأ للمشردين في المنطقة. وبعد ذلك، تلقت اتصالاً هاتفياً يقول إنها قُبلت للمشاركة في برنامج يعرض دفعات شهرية بقيمة 500 دولار لمدة 6 أشهر لخمسة عشر شخصاً مشرداً. كان ذلك في ديسمبر من العام 2020، وكانت قد دُعيت للمشاركة في برنامج تجريبي تديره منظمة ميراكل ميسجز غير الربحية، والتي تؤمِّن دخلاً مضموناً للمشاركين، أي تحويلات نقدية مباشرة دون أي شروط. وبالنسبة لسوفتكي، كان ذلك أشبه بحبل نجاة. وتقول: "منذ زمن طويل، كانت تلك المرة الأولى التي تنفست فيها الصعداء، وبدأت بالتوفير، وأصبح من الممكن أن أتخيل مستقبلاً لنفسي". بدأت فكرة "تقديم الأموال للناس هكذا ببساطة" بالظهور بين الحين والآخر في الأخبار منذ أصبحت القضية المفضلة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.