اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: غلوبال أناليتكس/ تعديل إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية.



تتجلى أهمية التعاون الدولي في مجال الذكاء الاصطناعي لتطوير تقنياته كقوة من أجل الخير يستفيد منها الجميع.

2021-11-16 18:52:45

11 نوفمبر 2021
مع دخول تقنية الذكاء الاصطناعي إلى مختلف القطاعات حول العالم، تتجلى  أهمية التواصل والتعاون الدوليَين لضمان تطور الذكاء الاصطناعي كقوة من أجل الخير. ولكي يستمر التطور في تقنيات الذكاء الاصطناعي، ينبغي على الدول أن تسعى إلى تعزيز قدراته وتطبيقاته بصورة كفوءة، ولن يتم ذلك دون تعاون دولي. ورغم أن الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا الغربية تتصدران الإنفاق على أنظمة الذكاء الاصطناعي حالياً، إلا أن دول آسيا تشهد نمواً مطرداً في هذا المجال أيضاً. إذ من المتوقع أن تنفق الصين ما يقرب من ثلثي الإنفاق الإقليمي على أنظمة الذكاء الاصطناعي في السنوات القليلة المقبلة، ومن المتوقع أن تسجل  بقية دول آسيا والمحيط الهادئ أسرع معدل تبني للذكاء الاصطناعي في العالم.  أهمية التعاون الدولي في مجال الذكاء الاصطناعي يعود التعاون الدولي في مجال الذكاء الاصطناعي بفوائد عديدة: يؤدي التعاون بين الحكومات والباحثين والمطورين في مجال الذكاء الاصطناعي عبر الحدود إلى تعظيم الاستفادة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.