اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: إم إس تيك/ إينفاتو.



بسبب شبح قراصنة البرمجة الروس، وزيادة الاعتماد على التعاون الطوعي من القطاع الخاص، أصبح المسؤولون أخيراً جاهزين لاتخاذ بعض الإجراءات الصارمة.

2022-09-12 12:08:38

28 مارس 2022
أدت عملية قرصنة خط كولونيال، وهو أكبر خط للوقود في الولايات المتحدة، إلى إصابة الآلاف من الأميركيين بالذعر، ودفعتهم إلى تكديس الوقود، إضافة إلى نقص في الوقود على امتداد الساحل الشرقي للولايات المتحدة. وقد أدت بعض الأخطاء الأساسية في الأمن السيبراني إلى السماح بدخول القراصنة، ما دفع الشركة إلى اتخاذ قرار إفرادي بدفع الفدية البالغة 5 مليون دولار، وإيقاف أغلبية عمليات توريد الوقود في منطقة الساحل الشرقي دون استشارة الحكومة الأميركية، إلى أن حان وقت التعامل مع آثار هذه العملية. ومن الجهة الأخرى من المحيط الأطلسي، كان سياران مارتن يراقب الوضع مذهولاً. يقول مارتن، وهو المسؤول الأول السابق عن الأمن السيبراني في المملكة المتحدة: "يتلخص التقييم الصريح والمباشر لعملية قرصنة كولونيال بأن الشركة اتخذت قراراتها بناء على مصلحتها التجارية الذاتية الضيقة، وألقت بكل شيء آخر على عاتق الحكومة الفيدرالية لإصلاح الأضرار". والآن، فإن بعضاً من أهم مسؤولي الأمن السيبراني في الولايات المتحدة –بما فيهم المدير السيبراني الحالي في البيت الأبيض- يقولون إن الوقت قد حان لكي تلعب الحكومة دوراً أقوى، وتفرض قوانين أكثر صرامة في الأمن السيبراني، تفادياً لتكرار فضائح مثل عملية كولونيال. 

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.